يثير قارب صغير لونه اخضر اهتمام زوار الشاطئ في قطاع غزة المحاصر من قبل اسرائيل وفضولهم، فهذا القارب مصنوع من زجاجات بلاستيكية اعيد تدويرها.

وقام محمد عبيد (25 عاما) مع اربعة من اصدقائه ببناء القارب الاخضر اللون المؤلف من الف زجاجة بلاستيكية. وهم يستخدمونه حاليا للذهاب في رحلات في البحر وصيد السمك.

ويؤكد هذا المحامي "نستخدمه للصيد وللترفيه وللرحلات القصيرة".

ويقول ابن عمه بهاء (25 عاما) الذي يعمل كهربائيا "اردنا الترفيه عن انفسنا من حالة الكبت الموجودة في غزة".

وكلف بناء القارب نحو 500 دولار اميركي وهو مبلغ كبير نسبيا في قطاع غزة المدمر بعد حرب اسرائيلية استمرت لخمسين يوما الصيف الماضي.

ويشرح محمد انه تم بناء القارب اعتمادا على المواد المتوافرة في القطاع حيث تمنع اسرائيل دخول مواد البناء، مشيرا الى ان بناءه استغرق "شهرين او ثلاثة".

واضاف "استغرق وقتا لأنه عندما بدأنا بصنعه لم يكن هناك كهرباء الا لست ساعات يوميا".

ويستطيع خمسة او ستة اشخاص الصعود على القارب الذي يحمل علما فلسطينيا لجولة صغيرة في البحر لا تتعدى الستة اميال بحرية المسموح بها.

وسمحت اسرائيل للفلسطينيين بالصيد في مسافة لا تتخطى ستة اميال بعد اعلان وقف اطلاق النار اثر الحرب التي شنتها على غزة الصيف الماضي، على ان تزداد هذه المسافة تدريجيا لتصل الى 12 ميلا.

ويخبر احمد الراس الذي حضر مع ولديه الى الشاطئ وقام بتصويرهما على القارب "انا جالس هنا في ميناء الصيادين اشاهد المنظر وما لفت انتباهي هو ان المركب مصنوع من الزجاجات البلاستيكية".

ويختم قائلا "هذا امر غريب من نوعه والفكرة جميلة وهي اعجبتني".