قرر الطبيب النفسي الرئيسي أن يوسف حاييم بن دافيد (30 عامًا)، المتهم الرئيسي بقتل الشاب الفلسطيني محمد أبو خضير، مسؤول عن أعماله ومؤهل للمُحاكمة. هذا ما نُشر البارحة، للمرة الأولى، في القناة الثانية الإسرائيلية. أشار الطبيب النفسي أيضًا في تقريره إلى أن بن يوسف شخص مداهن وغير صادق.

انتهت الاستشارة النفسية يوم الخميس الفائت - بعد ثلاثة أشهر، تقريبًا، من إقرار المحكمة المركزية في القدس أن بن دافيد ارتكب تلك الجريمة ولكن لم تتم إدانته بسبب تقرير نفسي قدمه محاموه حول صحته النفسية. ستُقدم الاستشارة النفسية الجديدة إلى القضاة والذين من المُفترض أن يُقرروا إذا كان بن دافيد مُدان بالقتل ومن ثم تحديد عقوبته.

محمد أبو خضير والقاتل يوسف حاييم بن دافيد (Flash90/Yonatan Sindel)

محمد أبو خضير والقاتل يوسف حاييم بن دافيد (Flash90/Yonatan Sindel)

قال والد الضحية، حسين أبو خضير، مباشرة بعد الدراما التي حدثت في المحكمة المركزية في القدس في شهر تشرين الثاني إنه "لا يُمكن لهذه الجريمة أن تنتظر في المحكمة مدة عام ونصف ويومين حتى الحصول على استشارة نفسية تشير إلى أنه مجنون. أين كان قبل عام؟ أخشى أن تبرئه المحكمة".

صدر، في بداية الشهر، الحكم على شاب وفتى كانا متورطين بجريمة إحراق فتى فلسطيني حتى الموت. حُكم على الشاب ابن الـ 18 عامًا بالسجن المؤبد وثلاث سنوات سجن أخرى بتهمة محاولة اختطاف طفل فلسطيني آخر. وحُكم على الفتى الثاني، ابن الـ 17، بالسجن لمدة 21 عامًا. وصدر هذا الحكم المخفف بحقه لأنه كان أقل تورطا في الجريمة.