تطرق قائد سلاح الجو، اللواء أمير إيشل، للتوقعات المرجوة من القبة الحديدية وقال إنه "واثق من أن الشعور بالخذلان آتٍ"، وحسب كلامه "لأنه لن يكون بمقدورنا حماية دولة إسرائيل بشكل كامل"، هذا ما نُشر هذا الصباح على موقع "هآرتس".

سُئل اللواء؛ المسؤول عن منظومة الدفاع الجوي في الجيش الإسرائيلي، خلال مقابلة له مع مجلة سلاح الجو، إن كان يعتقد أن منظومة الدفاع الفعالة "القبة الحديدية" لن تكون عند حسن ظن المواطنين، فأجاب: "بعد عملية عامود السحاب قلتُ إن العنوان واضح وأعتقد بأن الشعور بالخذلان آتٍ".

"المشكلة هنا هي أن التوقع هو بأن الحل الذي تُقدمه "القبة الحديدية" هو كامل، دون ضرر. ولهذا أقول ما أقول هنا والآن، بصراحة ووضوح: النتائج التي رأيناها في عملية "الجرف الصامد" على ما يبدو أنه لا يبدو... أننا سنعترض الكثير من الصواريخ، وسنكون فعالين في مجالات عديدة، لكن - لن نتمكن من الدفاع، بشكل كامل، عن كل دولة إسرائيل. لن يحدث ذلك. ستلحق بنا أضرار أحيانًا، ولكن دون القبة الحديدية، ستلحق بنا أضرار أكبر بكثير".

حققت منظومة القبة الحديدية، خلال عملية "الجرف الصامد" في الصيف الأخير، نسبة 89.6% من الاعتراضات، وحسب صحيفة "هآرتس" ربما كان نجاح "القبة الحديدية" باعتراض مئات الصواريخ، التي كان بعضها يحمل رؤوس متفجرات تحتوي عشرات كيلوغرامات من المواد المتفجرة، هو ما أدى إلى توقع وجود دفاع كامل بمواجهة الصواريخ. أشاروا في وزارة الدفاع، في الأسابيع الأخيرة، إلى أنه خلال عملية "الجرف الصامد" كان هناك 70% من المواطنين الإسرائيليين "تحت مظلة القبة الحديدية".