لا تزال غزة تستعر، رغم استمرار التهدئة الرسمية. قال بعض المصادر في إسرائيل هذا الصباحَ إن الصواريخ الخمس التي أطلقت نحو المجلس الإقليمي "شاعر هنيجف" سقطت في منطقة مفتوحة. سُمعت في كل المنطقة صفارات الإنذار "الحمراء" التي تشير للمواطنين باتخاذ ملجأ في الأماكن المحمية. لم يُبلغ عن إصابات أو أضرار للممتلكات. أطلقت الصواريخ من نوع قسام من بلدة بيت حانون في شمال قطاع غزة.

 إسرائيل لا تعرف حتى الآن  أيَّ تنظيم مسؤولٌ عن إطلاق الصواريخ، لكن يُقدَّر أن الإطلاق لم يقم به نشطاء حماس أو بالتنسيق معهم. "من مصلحة حماس أن تُبقي غزة هادئة الآن، وأن تُشعل الضفة الغربية خاصة". قالت بعض الجهات الإسرائيلية.

حدث آخر حدث مثل  هذا في 9 نيسان حينَ انفجرت قنبلة في منطقة في المجلس الإقليمي "شاعار هنيجف". لم يصب أحد، ولكن حدث بعض الضرر للبنية التحتية.

يُذكر أن اليوم هو اليوم الأخير لعيد الفصح في إسرائيل وأن الكثير من الإسرائيليين يدأبون على التجوّل والسفر إلى أقاربهم.

تحدث سكان المكان عن ذعر وخوف من سلسلة تصعيد جديدة.