فَخر وارتباك لـ "واتس آب" في اليوم نفسه. فقد أعلن التطبيق، الذي غزا هواتفنا الذكية منذ فترة، عبر موقع "تويتر" عن كسر الرقم القياسي للرسائل في يومٍ واحد، بإرسال 64 مليار رسالة.

لكن في ساعات بعد ظهر اليوم بالذات، بدأت تتدفّق تقارير تُفيد أنّ ملايين المستخدِمين في العالم يواجهون مشاكل في الاتّصال بالتطبيق. وامتلأ موقع "تويتر" في الساعات الأخيرة بتغريدات تتذمّر من تشوّش عمل التطبيق، إذ لا يمكن إرسال الرسائل وتلقّيها. حتّى الآن، ليس واضحًا تمامًا ما هو حجم العطل، ولم يصدر بيان رسميّ عن الشركة بعد.

ويأتي الإنجاز المذهل لعدد الرسائل اليوميّة بعد بضعة أسابيع من إعلان شبكة فيس بوك عن شراء الشركة بمبلغ 19 مليار دولار. في الواقع، كانت تلك المرة الأولى التي ينشر فيها "واتس آب" معطيات حول مدى نشاطه منذ شراء فيس بوك له.

وفي تغريدة نشرتها الشركة، جاء أنّه يُحتمَل أنّ العدد أكبر من 64 مليار رسالة يوميّة، لأنّ عددًا من الرسائل يُرسَل لأكثر من شخصٍ واحد. إلى جانب ذلك، لم يُقرأ نحو 20 مليار رسالة من قِبل المُرسَلة إليهم. وكان مؤسّس الشركة يان كوم قد أعلن بعد أيّام من صفقة الشّراء أنّ عدد المستخدِمين بلغ 465 مليونًا في الشهر.

وكانت الذروة الماضية قد سُجّلت في حزيران من السنة الماضية، وبلغت 24 مليار رسالة، أقلّ بكثير من الذروة الجديدة. وسُجّل في 31 كانون الأول 2012، عشيّة رأس السنة، مجرّد 18 مليار رسالة. وفق هذه المعطيات، تضاعف نشاط التطبيق نحو ثلاث مرّات خلال أقلّ من سنة.