يُعرف شهر رمضان كشهر اعتاد فيه الكثير من المسلمين في جميع أنحاء الشرق الأوسط على التجمّع في غرفة الجلوس بعد وجبة الإفطار من أجل مشاهدة المسلسلات الرائعة التي يتم بثّها خلال شهر الصيام. فحتى قبل عدة سنوات تألق المسلسل السوري "باب الحارة".

هذا العام، وبعد تأجيل لعامين، سيُعرض على القنوات الفضائية بدءًا من نهاية الأسبوع مسلسل يحكي قصة حبّ ضابط مصري مسلم وحبيبته اليهودية في الخمسينيات، في الفترة الواقعة بين "ثورة الضباط الأحرار" وطرد الملك فاروق وصعود جمال عبد الناصر إلى سدّة الحكم.

ويتناول المسلسل بشكل أساسيّ قصة الحبّ التي لا تُصدّق بين شاب مسلم، ضابط في الجيش المصري وحبيبته اليهودية، ولكنه سيتناول كذلك المضامين الاجتماعية بين اليهود والمسلمين المصريين في تلك الفترة.

وأثنت منظمات يهودية في الولايات المتحدة وأوروبا على منتجي المسلسل وعلى الرقيب المصري الرئيسي الذي وافق على بثّ محتويات مثيرة للجدل من هذا النوع، وذلك بعد أن تمّ تأجيل بثّ هذا المسلسل خلال عامين بعد أن لم يوافق الإخوان المسلمون في فترة حكم مرسي على بثّه.

ومقابل حماسة المنظمات اليهودية في العالم، من طريقة عرض اليهود الذين عاشوا في مصر في تلك الفترة ومساهمتهم في النضال الوطني المصري، سارع منتجو وممثّلو المسلسل إلى التخفيف من هذا الحماس وقالوا إنّ الموقف تجاه إسرائيل لن يتغيّر وإنّ المسلسل يعرض محتويات لا تتملّق للصهيونية بل تسلّط الضوء على مساهمة اليهود الذين عاشوا في مصر في تبلور الجمهورية المصرية الجديدة.

تقوم بدور البطلة الرئيسية،"راحيل"، الممثلة منّة شلبي ويقوم بدور البطل الرئيسي، مدحت، الممثّل الأردني إياد نصار.