هل يوجد بينكم من لم يعاني يومًا من آلام الرأس؟ لا، على ما يبدو. تشير العديد من الأبحاث بأن 80% من الناس في العالم يعانون؛ لمرة واحدة على الأقل؛ في حياتهم من آلام الرأس وأن شيوع هذه المشكلة لدى النساء أكثر مما هي لدى الرجال بكثير.

آلام الرأس هي أحد الأعراض الجانبية في العالم المعاصر، التنافسي، الذي يدور بسرعة كبيرة، يخلق مراكز ضغط ويطالب بنتائج "الآن وحالاً" أقرت منظمة الصحة العالمية بأن آلام الرأس هي ظاهرة جسدية تسبب للإنسان أشد المعاناة.

في رمضان أيضًا بسبب الحر الشديد والصوم ونقص السوائل يعاني الكثير من الناس وتحديدًا النساء من آلام رأس متكررة وقوية.

اتضح من خلال أبحاث أجريت في الماضي بأن التوجه في إسرائيل في البداية هو الحل الكيميائي المتوفر دائمًا – يأخذ واحد من كل ستة أشخاص أقراص دواء مخففة للألم يوميًّا، ويشتري ربع المواطنين، تقريبًا، مثل تلك الأقراص مرة شهريًا.

أسباب آلام الرأس؟

أسباب بدنية: نقص السوائل (الجفاف)، سوء التغذية، حساسية، مشاكل رؤية، ضغط على العامود الفقري العنقي، عضلات منكمشة، سوء نوم أو عدم نوم، تقلبات الطقس، مرض فيروسي، التهاب السحايا، نزيف دماغي، نقص الأكسجين وغيرها.

أسباب ليست بدنية: التوتر الفكري، القلق، الإحباط، الخوف، عدم الثقة، العناد، سوء إدارة الوقت، مشاكل السيطرة على النفس وغيرها.

ما من شيء يحدث صدفة، ومصدر كل مشكلة صحية ليس فقط بدني. هناك بالطبع إمكانية أخذ الدواء ومواد كيميائية للعلاج الآني للألم القوي. الإمكانيات الأخرى هي العلاجات الطبيعية ويمكن أن تساعد بالسيطرة على الألم وتخفيفه مستقبلاً أيضًا.

هاكم بعض الطرق التي يمكنها أن تساعدكم على تخفيف الألم الحاد:

1. التنفس: نستنشق الهواء ونملأ الرئتين، نحتفظ بأنفاسنا لبضع ثوانٍ – ومن ثم نزفره بدفعة واحدة. افعلوا ذلك عشر مرات متتالية، بضع مرات في اليوم.

كيف سيخفف ذلك الألم؟ تنبع أحيانًا آلام الرأس من نقص الأكسجين الذي سببه هو التنفس السطحي والتعب.

2. التغيير بالغذاء: الانتقال إلى تغذية فيها المركب الحامضي مهمل: تنازلوا عن اللحم الأحمر، الطماطم، الباذنجان والفواكه الحامضة. وأيضًا، الابتعاد عن السكر، الطحين الأبيض، المواد الحافظة والغذاء المصنّع، يساعد كل ذلك على تخفيف الألم، وأحيانًا من المهم الابتعاد عن استهلاك الكافيين عمومًا والقهوة تحديدًا.

يستحسن شرب شاي أعشاب مهدئ مثال البابونج. الصفات العلاجية التي في شاي الأعشاب معروفة منذ آلاف السنين: تساعد على تهدئة الأعصاب، تخفف الألم، تمنع الأرق، تخفف ضغط الدم، تقاوم الالتهاب وتساعد على استرخاء العضلات.

كيف من شأن ذلك تخفيف الألم؟ عملية هضم مركبات الغذاء الأساسية أمر أسهل، ويبدو أن الغذاء الرئيسي يثير حساسية أقل في الجسم.

3. نقاط ضغط: نعالج ألم الرأس بالضغط على نقاط الضغط التالية مدة 10 ثوانٍ، ونكرر العملية أربع مرات. يمكن معاودة الضغط على تلك النقاط أربع – خمس مرات يوميًا، ولمن يعانون من آلام رأس مزمنة يُفضل القيام بهذا كعلاج وقائي لتعزيز الصحة:

• نبحث عن تجويفين في مقدمة الجمجمة، في الجانب الخارجي من الحاجبين، وندلكهما بلطف.

• نضع الإبهام على النقطة الموجودة فوق جسر الأنف بين الحاجبين، وندلك بلطف مع اتجاه عقارب الساعة.

• نضغط على بطانة الإبهامين، ونقرص شحمتي الأذنين.

• ندلك بضغط متوسط تلك المساحة على ظهر كف اليد وهي الواصلة بين الإبهام والسبابة.

• نبحث عن أسفل الرأس، في منطقة الواصل بالعامود الفقري العنقي، عظم بارز من كل جهة. ندخل الإبهامين تحت العظمتين البارزتين ونضغط أو نشد الرأس مباشرة نحو الأعلى. وخلال عملية الضغط نقوم بتدليك المكان.

كيف من شأن ذلك تخفيف الألم؟ تتوزع نقاط الضغط على طول الـ "مرديانات"، قنوات الطاقة حسب الطب الصيني. يفتح الضغط على هذه النقاط الحواجز التي تعيق تدفق الطاقة وتتيح للعضو أو الجهاز الشفاء. قد تكون آلام الرأس أيضًا نتيجة اختلال بالطاقة، وعملية الضغط تساعد على تخفيف آلام الرأس واستعادة التوزان للجسم.

إنما، يجب أن نتذكر بأن هذه النصائح لا تشكل بديلاً للتشخيص الطبي ولا يمكن أن تعطي مسوغًا للتوقف عن متابعة أي علاج دوائي كان. في حالة وجود آلم متواصل يجب التوجه للطبيب.