طالبت وزارة الصحة الإسرائيلية بفحص إمكانية وجود علاقة بين مُستوى معيشة جيد وبين صحة جيدة أيضًا في إسرائيل ونشرت الوزارة تقريرًا يمسح كُل المدن في إسرائيل ذات نسبة إصابة عالية بالأمراض. هناك من بين المُدن ذات النسبة العالية للإصابة بالأمراض والوفاة الكثير من المدن الواقعة في مناطق هامشية في الدولة ومنها: ديمونا، أوفاكيم، عكا، بيت شآن، اللد والطيرة. تشكل نسبة الوفاة في هذه البلدات النسبة الأعلى في إسرائيل وتتراوح بين 6% - 7.3% حالة وفاة من بين كل ألف شخص.

البلدات الأُخرى التي لا يُتوقع أن يعيش الناس فيها عمرا مديدا هي البلدات العربية الكبيرة: الفريديس، قلنسوة، جسر الزرقاء وإعبلين، ذات نسبة الوفاة تتراوح بين 7.4%- 9.7% حالة وفاة لكل ألف شخص.

هذا ما يتضح من عملية المسح التي أُجريت لأول مرة من قبل مُديرية التخطيط الاستراتيجي ومركز مُراقبة الأمراض التابع لوزارة الصحة والتي تهدف إلى مسح الإصابة بالمرض والخدمات الصحية في إسرائيل.

وأوضحت وزارة الصحة أن "هناك علاقة بين الموقع النائي للبلدة أو مجموعة البلدات وارتفاع نسبة خطر الوفاة وبين التصنيف الاجتماعي - الاقتصادي للبلدات في إسرائيل". وفقًا لتصريحاتها، "يتمثل أعلى مستوى معيشة والسائد في منطقة المركز بنسبة وفاة منخفضة". يتضح أيضًا من المسح الذي أجرته وزارة الصحة أن هناك نسبة كبيرة من مرضى السكري في منطقة الشمال، وأن أمراض السرطان تتصدر القائمة في المدينتين المُختلطتين، حيفا وعكا (البلدات التي فيها يسكن عرب ويهود) .