ورأس فرنسيس الذي اصبح في مارس اذار أول بابا غير اوروبي في 1300 عام قداس ليلة عيد الميلاد بحضور حوالي 10 آلاف شخص امتلأت بهم ساحة القديس بطرس بينما تابع مئات اخرون القداس على شاشات عملاقة خارج الميدان.

وعلت دقات الاجراس الضخمة للساحة -مثلما حدث عما دقت معلنة انتخابه في 13 مارس اذار- اثناء صلاة تبدأ بكلمات من الانجيل تقول ان ان الملائكة غنت ليلة مولد المسيح في بيت لحم.

ومتحدثا بالإيطالية قال البابا (77 عاما) في عظته ان الانسان يمكنه ان يختار بين الظلام والنور.

واضاف قائلا "إذا كنا نحب الله واخوتنا واخواتنا فإننا نسير في النور لكن إذا كان قلبنا مغلقا وإذا هيمن علينا الكبرياء والخداع والانانية عندئذ فان الظلام يجد طريقه الي داخلنا وحولنا."

وحث فرنسيس -الذي احتفل بالقداس مع أكثر من 300 من الكرادلة والاساقفة والقساوسة- الناس على ألا يخشوا التواصل مع الله.

وقال "لا تخافوا فأبانا صبور وهو يحبنا ويعطينا يسوع ليقودنا على الطريق الذي يؤدي الي الارض الموعودة. يسوع هو النور الذي يشرق به الظلام. انه سلامنا."

وجاء زوار من مختلف انحاء العالم لحضور القدس وقال بعضهم ان ذلك يرجع الي انهم يشعرون ان فرنسيس جلب نفحة من الهواء المنعش الي الكنيسة.

وقال دولوريس دي بنيديتو -وهو من الارجنتين بلد البابا- إن فرنسيس "يجلب عهدا جديدا الي الكنيسة.. كنيسة تركز بشكل أكبر على الفقراء وأكثر زهدا وأكثر حيوية.. كنيسة تهتم بالجميع في العالم."