تنوي خدمة "فيس بوك" التخفيض من الرسائل ذات الطابع الترويجي التي تعرض على نشرات المستجدات.

ولن تطبق هذه التدابير على الإعلانات التي يدفع مروجوها رسوما لنشرها، بل على تلك التي تروج لماركات أو مجموعات بهدف بيع منتج للمستخدم أو تحميل تطبيق للاستفادة من العروضات، بحسب ما كشفت المجموعة الأميركية على مدونتها الرسمية.

ويشكل إرسال رسائل للمستخدمين الذين كبسوا على زر "يعجبني" في الصفحات الرسمية نوعا من الحملات الترويجية المنخفضة الكلفة التي لا يدفع المروجون من أجلها رسوما كبيرة.

وأكدت "فيس بوك" أن هذا القرار قد اتخذ بناء على طلب المستخدمين، لا سيما أن هذه الرسائل الترويجية لا تزال غير محدودة العدد.

واعتبارا من كانون الثاني/يناير 2015، "ستفرض قيود على كميات هذه الرسائل ومحتوياتها".

ولفت موقع التواصل الاجتماعي إلى أن هذا التخفيض لن يعوض بزيادة في الإعلانات الرسمية.