انتشر، في الأيام الأخيرة، في الشبكة الإسرائيلية فيديو إعلاني مؤثر جدًا يظهر فيه أشخاص من اليهود والعرب، الكبار والصغار، النساء والرجال، الفتيات والفتيان، ويقولون، كل واحد بلغته، "نحن لا نريدكم هنا". في البداية لا يظهر القصد من وراء ذلك ويُخيّل لمن يشاهد الفيديو أن الحديث عن فيديو يُظهر الكراهية وكأن كل واحد من الجانبين لا يريد الآخر على أرضه.

حتى أنه في آخر الفيلم هنالك شخص يقول بعنف:"انصرفوا من هنا!"ولكن تثير اللهجة الهادئة والحزينة الموجودة في الفيديو وحقيقة مشاركة العرب واليهود الشكوك بأن هنالك مغزى مستتر من وراء ذلك.وبالفعل، يظهر "المغزى" في نهاية الفيديو، عندما تظهر عبارة:"نحن لا نريدكم هنا."لا يريد منتدى العائلات الثكلى أن ينضم إليه أعضاء جدد"، والعبارة مكتوبة باللغتين، بالطبع.

كذلك كُتب:"فقد جميع المشاركين، إسرائيليين وفلسطينيين، أحد أفراد عائلتهم نتيجة الصراع."منتدى العائلات الثكلى هي جمعية إسرائيلية فلسطينية مشتركة تأسست عام 1995 وتضم حاليًا أكثر من 600 عائلة من العائلات التي فقدت فردًا من العائلة نتيجة الصراع الإسرائيلي – الفلسطيني المستمر.

ليس بالإمكان مشاهدة الفيديو دون التأثر والإحساس بالمرارة.شاهدوا أنتم أيضًا.