مرّ على شرطة إسرائيل في الآونة الأخيرة مشهد غير اعتيادي، حيث عثرت على حبوب مزيّفة لعلاج العجز الجنسي لدى الرجال كانت قد تمت تخبئتها في كنيس في مدينة طبريا. وقد وصل رجال الشرطة إلى الكنيس بعد أن داهموا منازل ما يقارب 30 شخصًا يُشتبه بأنهم أقاموا شبكة للتجارة بحبوب مزيّفة وادّعوا أنها من نوع "فياغرا" و"سياليس"، حيث كانوا يبعثون هذه الحبوب بالإرساليات إلى بيوت الزبائن.

ويُشتبه أنّ أعضاء هذه الشبكة اعتادوا تهريب هذه الحبوب إلى البلاد، واستعانوا بالتسويق عن طريق الإنترنت حيث نشروا، من ضمن ما نشروه، تحذيرًا للزبائن من "شراء حبوب مزيّفة".

وقد قامت الشرطة بمداهمة بيوت المشتبهين، وأماكن العمل والمطابع. وأكدت الشرطة "أن الأمر يتعلق بحبوب مزيّفة لا تشبه الحبوب الأصلية من ناحية المواد التركيبية والجرعات، ولهذا فإن تناول هذه الحبوب يشكل خطرًا على الصحة وقد يؤدي إلى الموت".

جدير بالذكر أن الصناعة المزيّفة آخذة بالازدياد وتتطوّر تدريجيًّا بتركيباتها ومدى انتشارها جغرافيًّا، وتشكل بالتالي خطرًا حقيقيا على حياة المعالَجين. في الدول الغنية، التزييفات المنتشرة أكثر هي تلك الخاصة بالأدوية الهرمونية المكلفة، المنشطات، عقاقير علاج الأورام، وأدوية خاصة بتحسين نمط الحياة.