سادت حالة هيجان عارم البارحة (الإثنين) خلال جلسة الهيئة العامة للكنيست التي تم فيها مناقشة اقتراحات نزع الثقة عن الحكومة التي تقدمت بها كتل المعارضة، بعد أن أمر القائم بأعمال رئيس الكنيست، النائب موشيه فيجلين، (الليكود) حرس الكنيست بإنزال النائب محمد بركة عن منصة الخطابات بسبب شتمه له ولقوله للنائب دافيد روتم "اختنق بغيظك". بعد وقت قصير من ذلك أمر فيجلين حراس الكنيست بإنزال النائب جمال زحالقة لأنه نعت فيجلين بالفاشي.

أثار قرار فيجلين بإنزال نواب الكنيست العرب عن منصة الخطابات الكثير من الغضب لدى نواب كنيست من حزب العمل، ميرتس، الجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة والأحزاب العربية. اقترب نواب كنيست من حزب العمل، من بينهم شيلي يحيموفيتش، ميكي روزنتال، وإيلان غيلئون (ميرتس) من منصة الخطابات وأبدوا غضبهم. قالت يحيموفيتش غاضبة "ما هذه الوقاحة". وصرخ غيلئون: "الفاشية هي مديح لكم. ماذا فعلتم مع ميري ريغيف عندما نعتت حنين زعبي بالخائنة؟". رد النائب فيجلين قائلا: "إن كنتم تعتقدون أنني سأستسلم لهذا العنف اللفظي فأنتم مخطئون".

أشار الوزير شتاينتس الذي رد على اقتراحات حجب الثقة عن الحكومة إلى أن "إطلاق شتائم مثل فاشي، نازي جديد أو خائن ضد رئيس الجلسة، هذه شتائم لا يمكن أن تنتظر حتى انعقاد لجنة الأخلاقيات، وهي تقضي على أي فرصة للحوار مع الآخر وأنا أستغرب أن من يجلسون هنا يقبلون هذه المصطلحات.

وقال رئيس كتلة المعارضة، نائب الكنيست يتسحاك هرتسوغ، الذي طلب حق الكلام: "عصفورة النفس لهذا المجلس هي حرية التعبير والتفكير الديمقراطي. ما حدث هنا هو أمر غير مقبول بتاتًا. تم سحب نائب الكنيست بركة خلال جلسة الهيئة العامة للكنيست وأخرجوه من القاعة وكأنه قطعة أثاث دون حتى سابق إنذار. أنت تهين نائب كنيست مثلك. يمكن هنا قول كلام جارح وغير لطيف. عليك أن تعرف كيف تتقبل هذا".