أقدم مئات الشبان الفلسطينيين صباح اليوم الجمعة، على إضرام النار في قبر يوسف، وهو مكان مقدس لليهود، شرقي مدينة نابلس. وقام الفلسطينيون بإلقاء الزجاجات الحارقة نحو المكان، وحاول بعضهم اقتحامه، مما أدى إلى حرق أقسام منه قبل أن تبعدهم قوات الأمن الفلسطينية وتخمد النار في المكان. وقال الجيش الإسرائيلي إنه يعد هذه الحادثة تصعيدا وحادثة خطرة.

وعقب مسؤولون في الجيش الإسرائيلي على الحادثة قائلين إن الجيش سيلاحق الفاعلين حتى يلقي القبض عليهم، وأضافوا أن الجيش يستنكر بأشد العبارات المساس بالأماكن المقدسة. واتصل منسق العمليات في الأراضي الفلسطينية، من جهة الحكومة الإسرائيلية، مع مسؤولين فلسطينيين بخصوص الحادثة، ووعد هؤلاء أن يعيدوا الوضع على ما كان، مستنكرين الاعتداء.

يذكر أن قبر يوسف المتاخم لمخيم بلاطة شرق نابلس يقع في منطقة خاضعة للسلطة الفلسطينية. ويعتبر اليهود القبر مقاما مقدسا، ويقولون إن عظام النبي "يوسف بن يعقوب" أحضرت من مصر ودفنت في هذا المكان، ويقوم المستوطنون بزيارة الموقع بحماية من الجيش الاسرائيلي وبتنسيق مع السلطة الفلسطينية.