أثارت صورة على "فيس بوك"، يظهر فيها رئيس المكتب السياسي لحركة حماس في قطاع غزة، إسماعيل هنية، وهو يحضر الفلافل، نشرها اللواء عدنان الضميري، الناطق باسم المؤسسة الأمنية الفلسطينية، جدلا صاخبا في الساحة الفلسطينية، خاصة أن تعليق الضميري على الصورة اتّسم بالسخرية حيث كتب "أسس وقواعد ومحددات انهاء الانقسام.. حسب استراجية (الخطأ في النص الأصلي) ابو العبد".

ولا شك أن الضميري بتعليقه يتّهم حركة حماس بصورة ضمنية بعرقلة المصالحة بين الطرفين، ويشير إلى تعامل حماس مع قضية الانقسام في الساحة الفلسطينية، أن الحركة غير معنية بانهاء الانقسام بين الحركيين.

يُذكر أن التوتر بين الحركتين المتنافستين وصل ذروة جديدة بعد أن شنّت قوات الأمن الفلسطينية، هذا الأسبوع، حملة اعتقالات واسعة في الضفة الغربية، طالت قيادات وكوادر في حركة حماس.

وحصلت الصورة حتى الساعة على أكثر من 13 ألف إعجاب، مما يدل على اهتمام الفلسطينيين بها. وانقسم المعلّقون على الصورة بين مؤيد لهنية ومؤيد لضميري، أو بكلمات أخرى مؤيد لحماس ومؤيد لفتح. وكتب أحدهم "كم انت كبير يا قائدنا أبو العبد" وآخر كتب "الضميري فاقد الشرف".

ولم تخلُ التعليقات كذلك من الفكاهة حيث كتب أحد المعلقين: " زيت بدو تغير ابو العبد هههههه". ويبقى السؤال إن كان هنية بالفعل يسعى إلى انهاء الانقسام أم أن هاجسه في الحاضر هو إنقاذ حكمه وتثبيته في غزة.