أوردت صحيفة "الإندبندنت" البريطانية، نقلا عن مسؤول كبير في إمارة دبي تحدث مع موقع الإمارات 24/07، تفاصيل حادث غرق أودى بحياة فتاة عمرها 20 عاما، بعد أن منع والدها رجال الإنقاذ في المكان من تقديم المساعدة لها. وقال الأب، لم يذكر اسمه في التقرير، إنه فضّل موت ابنته غرقا على أن يلمسها غريب.

وقال الضابط المسؤول في شرطة دبي، أحمد بورقيبة، إن الفتاة تعرضت للغرق وسط مجموعة من الأولاد كانت تسبح في البحر، وهبّ رجال الإنقاذ في المكان لمساعدتها لكن رجلا أسيويا تصدى لهم ومنعهم من الوصول إليها خشية من أن يمسوا بكرامة الفتاة في حال لمسوها.

ووصف الضابط الرجل بأنه تصرف بعنف ودفع رجال الإنقاذ بقوة بعيدا عن المياه قائلا إنه "يفضل أن تموت ابنته على أن يلمسها شخص غريب"، مؤديا إلى موت الفتاة.

وقامت الشرطة في دبي بتوقيف الرجل بتهمة عرقلة عمل رجال الأمن.