تلقت الشرطة النمساوية بلاغا من رجل من إحدى القرى النمساوية للتحقيق في فيلم إباحي لامرأة تداعب صدرها، تم تصويره في الكنيسة التي يعمل فيها، بعد أن ميّز الكنيسة من خلال معالهما. وقامت الشرطة فورا بنشر الفيلم بعد حذف المقاطع الجنسية للوصل إلى المرأة التي شاركت في الفيلم. وبفضل رجل آخر تعرّف على المرأة عبر "صدرها" استطاعت الشرطة القبض على المرأة وتقديمها إلى العادلة بتهمة تدنيس الكنيسة وانتهاك حرمة الأديان.

واعترفت المرأة بفعلتها وبأنها نجمة هاوية تبلغ 24 عاما، وكشفت للمحققين أنها صوّرت افلام فيديو اباحية مماثلة باسم "بابسي".

فضيحة في كنسية نمساوية

فضيحة في كنسية نمساوية