سُمح بالنشر: تُحقق الشرطة الإسرائيلية في قضية متورطة بها نائبة وزير الداخلية، فايينا كيرشنباوم، وشخصيات عامة أُخرى متهمين بالحصول على رشاوى مقابل تمويل جمعيات بملايين الشواقل من خزينة الدولة. أكثر من 30 شخصًا متورطين بالقضية ومنهم أيضًا شخصيات من شركات جماهيرية ووزير سابق، هو أيضًا من حزب "إسرائيل بيتنا"، من حزب وزير الخارجية  أفيغدور ليبرمان.

التُهم الرئيسية بالقضية هي أن أموال وزارات حكومية تم تخصيصها لجمعيات وجهات مختلفة لقاء رشاوى وتحقيق مصالح لمسؤولين. كذلك كيرشنباوم مُتهمة بأنها قامت بتعيين وترقية مقربين لها في مناصب مُختلفة ونسقت معهم مسألة تمرير الميزانيات. المسؤولون مُتهمون بمخالفات فساد، تزوير وخيانة الثقة، تزييف وثائق شركة وتبييض أموال. "يدور الحديث عن قضية خطيرة. سيكون من الصعب على المتهمين إنكار تلك الاتهامات الموجودة لدى "الشرطة"، حسب أقوال مسؤول كبير في الشرطة.

سارع المسؤولون في الحزب إلى الدفاع عن نائبة الوزير والتهجم على الشرطة. "كما يحدث دائمًا في كل دورة انتخابات، منذ تأسيس حزب إسرائيل بيتنا عام 1999، هذه المرة أيضًا لا تتوانى الشرطة عن القيام بعمليات توقيف تحت غطاء إعلامي، والتحقيق مع أعضاء الحزب"، حسب التصريح الذي ورد عن الحزب. كيرشنباوم ذاتها قالت إنه "لا علم لديها، بسبب استدعائها للتحقيق، وإنها تشعر بالأسى لأن الأمور انتشرت بهذا الشكل.

إلا أنه قام إعلاميون بانتقاد تلك الادعاءات وقالوا إنها ليست إلا محاولة تهرب من مواجهة هذه الأخبار. كذلك قالوا إن وزير الأمن الداخلي المسؤول عن الشرطة هو عضو في الحزب ذاته لذا من الصعب اتهام الشرطة بأن لديها مصالح مُعينة ضد الحزب.