أغلق البرنامج التلفزيوني "إكس فاكتور" في نسخته الإسرائيلية أمس موسما آخر مع فائزة جديدة، دانيال يافا. ولكن الأخبار في إسرائيل هذا الصباح لم تنشغل حقا بالفائزة التي ستتغيّر حياتها، وإنما بمقدمة البرنامج، عارضة الأزياء الإسرائيلية، بار رفائيلي، أو على وجه أدق: بفساتينها التي ارتدتها خلال الحفل.

تقدم بار رفائيلي، عارضة الأزياء الإسرائيلية والعالمية، مسابقة الموسيقى "إكس فاكتور" منذ موسمين حتى الآن. من شاهد أمس نهائي البرنامج لم يكن بإمكانه تجاهل فساتين رفائيلي الفريدة التي كانت تبدّلها، وخصوصا الفستان الذي ارتدته مع الإعلان عن الفائزة في المسابقة. هناك من عرّفه بأنّه "سترة فضائية"، وهناك من كتب بأنّه يؤدي إلى "العمى"، وادعى آخرون أن الجميع ببساطة يغارون.

وقد حظيت عارضة الأزياء أيضًا بانتقادات حول عدد المرات التي ذكّرت فيها خلال البرنامج النهائي بزفافها القريب، والذي تتابعه كل صناعة الترفيه في إسرائيل منذ أشهر.

وليست هذه هي المرة الأولى التي يتم فيها الانشغال بلباس رفائيلي كمقدّمة للبرنامج. فقد افتتحت رفائيلي مرحلة الحفلات الحية للبرنامج بفستان يلمع من إنتاج فيرساتشي والذي أسر قلوب الضيوف.

غنّت دانيال يافا، البالغة من العمر 28 عاما، والتي فازت أمس بالنهائي أغنية "‏Earth Song‏" لمايكل جاكسون. حتى الآن كانت تعمل كمراقبة حسابات، ولكن الفوز في البرنامج سيفتح أمامها أبوابا جديدة. وبعد الفوز شكرت فريق البرنامج الذي "حقّق لها حلما".