فترة الصيف هي فترة مزدحمة بالمناسبات وحفلات الزفاف في الغالب. تندفع العرائس في هذا الوقت إلى مختلف مصممي الفساتين وتبحثن عن فستان الزفاف المثالي، الذي يتناسب مع ذوقهن الذاتي، يذهل المدعوّين في حفل الزفاف، يكون مريحًا والأهم أن يكون الأحدث في هذه الفترة.

وإذا أردنا الحقيقة فكل طفلة حلمت مرة بالتنكر لعروس أو تصورت في خيالها كيف سيبدو فستانها في الليلة المنتظرة؛ وبالتأكيد رسمت في خيالها "فستان أحلامها" الكبير والمنتفخ، مشدّ خصر ضيّق في الجزء العلوي للفستان وقطعة قماش طويلة زائدة خلف الجزء السفلي المنتفخ.

ومع ذلك فقد تغيّر الأمر كثيرًا منذ ذلك الحين: يحاول معظم مصمّمي الموضة اليوم أن يزيلوا عن العروس الثقل والعبء الكبيرين في الفستان الكبير والمنتفخ والتقليدي. منطق بسيط للغاية، ففي أشهر الصيف تصعّب الحرارة الكبيرة على العرائس. كذلك تصعّب الأقمشة الكبيرة والمنتفخة على الحركة والتدفّق ولذلك فإنّ الكثير من المصمّمين، الإسرائيليين على الأقل، يحاولون تقديم بدائل أحدث. المعادلة بسيطة للغاية، عروس أنيقة مع "فستان ملوكي"، والله موجود في التفاصيل الصغيرة.

فالتركيز إذن هو على الفساتين ذات التفصيلات الملتصقة، الأقمشة المتدلّية والأنيقة والكثير جدًا من الزخارف والدانتيل على جميع أنحاء جسم العروس. خير مثال على ذلك هو الفساتين ذات الزخارف العضوية التي تمتزج مع جسد المرأة، والمستوحاة من طريقة اللباس في الفترة الكلاسيكية الجديدة.

يتجسد التأثير بموديلات مصنوعة من أقمشة متدلّية مثل الحرير، الساتان، الشيفون وأقمشة الدانتيل الرقيقة والمطرّزة يدويّا ودانتيل فرنسية مطرّزة بالخرز. إنّ استخدام الدانتيل الذي يضفي مظهرًا كلاسيكيًّا جديدًا ورقيقًا على الفساتين الأكثر عصرية في صيف 2014 ليس مضلّلا؛ فعدد كبير من النماذج ذات فتحات صدر وظهر كبيرة جدًا وتنشئ في الواقع مزيجًا بين المظهر الرقيق والمظهر الأنثوي المغري المطلوب من فساتين من هذا النوع.

في هذا الصيف، يركز المصمّمون الكبار بشكل أساسيّ على الفساتين المصنوعة بشكل ملاصق لجسد العروس ولذلك هناك استخدام كبير للثياب المزيّنة والتنانير الرقيقة. النمط الرائد متأثر من العقود الماضية للقرن الماضي، ومن السهل الملاحظة بروح "العتاقة" عروس تسيطر على غالب الموديلات الجديدة، والتوتر بين الظاهر والخفي. موديل بارز بشكل خاصّ هو لفستان ذي أكمام طويلة، ومصنوع من دانتيل مقلوب وبطانة بلون الجسم، وهو بديل مناسب للأبيض اللامع والمعروف جدًا.

تبحث عروس هذه الأيام في الغالب عن فستان يكون مريحًا، مشرقًا، والذي يكون أكثر استواء مع التفصيلة ولا يبدو مثل زي رخيص. بخلاف السنوات الماضية، فإنّ الفساتين ذات الأكمام الطويلة هي الأكثر طلبًا (في إسرائيل على الأقل).

التفصيلة الفائزة لعام 2014 هي التفصيلة الضيّقة، الرقيقة، المريحة والمليئة بالتفاصيل الصغيرة التي تمنح الفستان رونقه.

وهنا بعض النماذج لبعض الفساتين المميّزة التي استخدمت كإلهام

فساتين من تصميم ليئور تشارخي

فساتين من تصميم ألون ليفني

فساتين من تصميم يارون بركة بتسلئيل