يبدو أن هذا السائح الأمريكي لن ينسى يومًا ما هذا المشهد الرهيب الذي حظي برؤيته. عندما وصل إلى الموقع المائي الوطني في كارولاينا الشمالية، أمل أن يرتاح، ويهدأ لرؤية الأمواج وبالتأكيد لم يتوقع أن يجد نفسه أمام مجموعة من سمك القرش في نشاط الالتهام الخاص بها. كان يمكنه على الأقل أن يخفف عن نفسه لمعرفته أن أسماك القرش هذه تفضل أكل السمك الأزرق وليس بني البشر.

رغم المشهد المروع، للوهلة الأولى، فأسماك القرش هذه لا تشكل خطرًا على بني البشر. في الواقع، هي الدليل على أن منظومة عالم الكائنات الحية سليمة كليا.