الحاخام إليعازر ملمد، وهو حاخام معروف في إسرائيل يُصدر فتوى ومعروف في الصهيونية المتديّنة، أن سن الزواج وفقا للشريعة  اليهودية، في وقتنا الحاضر، هو 24 عامًا، هذا ما جاء في موقع  "‏nrg‏" اليوم. يوضح الحاخام أن التحديات التي تقف أمام الإنسان اليوم كثيرة ومنها: الخدمة العسكرية، التعليم وغيرها، ولذلك فإن تأجيل سن الزواج أصبح ضروريًّا، ولكن يجب تقييد هذا التأجيل.

يوضح الحاخام في مقال سيُنشر غدًا حول الموضوع أنه  في السابق كان يكفي تعلم الكتاب المقدس بقدر قليل ... لنكون مستعدين لإقامة بيت يهودي. كما كان يكفي العمل مع الوالد لعدة ساعات لكسب القدرة المهنية للعمل وكسب الرزق حتى سن 18 عامًا، وحتى توفير القليل من المال بهدف الزواج وبناء البيت، والذي كان يتألف من غرفة واحدة فقط".

من بين التعليلات لتأجيل سن الزواج، يذكر الحاخام: تعلم المزيد من التوراة الأمر الذي يُلزم الالتحاق بإطار تابع للحلقات الدينية بعد سن سنة، خدمة عسكرية تستغرق ثلاث سنوات، كذلك يتطلب اكتساب مهنة غالبًا تعليم يمتد على مدى سنوات ويتم بعد إنهاء الخدمة العسكرية.

كما ويضيف: "المنازل التي نعتاد على السكن فيها باهظة الثمن، لأنها أكبر ومزوّدة بمنظومات ماء وكهرباء، وبهدف الحصول عليها يتعين علينا العمل لعدة سنوات".

رغم ذلك يقول الحاخام: "رغم أن البيئة التي نعيش فيها أصبحت أكثر تعقيدًا، وإشكالية ومثيرة للتحدي، فإن طبيعة الإنسان النفسية والجسمانية لم تتغيّر، وسن الزواج الملائم هو فترة الشباب لذلك هناك حدود للوقت الذي يكون فيه الإنسان قادرًا على العيش فيه بصفته شبه إنسان أي دون حب حقيقي يُولد الحياة".