شارع شينكين بمدينة تل أبيب يعج كعادته بالزوار الذين يتوافدون عليه من جميع البلاد. هذا الشارع أصبح ,على مر السنين, يشكل رمزا للحضارة والحرية خاصة أمام الطبقة الشابة. ومن بين المشاريع التي فتحت هنا, مطعم صغير للحمص لصاحبه أكرم جابر. ولولا شهرة زوجته فتنة جابر لما كان هذا المطعم يختلف عن باقي المطاعم والمحلات التجارية هناك.

فتنة, إبنة مدينة الطيبة إشتهرت مؤخرا بعد مشاركتها الناجحة في برنامج "الأخ الأكبر" الذي بث على القناة الثانية قبل أكثر من عامين. وحسب الموعد بيني وبين النجمة الجديدة صاحبة الحضور الأنيق, لاقيتها في مطعمها, لكنها طلبت مني أن يكون الحوار في مقهى مجاور تملكه إمرأة تبلغ من العمر تسعين عاما, كي تبتعد قليلا عن ضجيج الزبائن في المحل.

لاحظت أن هذه الامرأة محبوبة لدى الجميع. الكثيرون من المارة يلقون عليها التحية وآخرون يحتضنونها ويقبلونها.

لم أكد أبدأ بالمقابلة حتى بدأت الصورة تتضح أمامي ... هاتف فتنة جابر بدأ بالرنين ... ومن كان على الطرف الآخر من الخط الهاتفي؟ سكرتيرتها ومديرة أعمالها التي تدير شؤونها.

شو فتنة ؟ مبروك ... أصبحت إمرأة أعمال !!!

ليس إلى هذا الحد, لكن وبصراحة بعد النجاح الذي حققته في برنامج "الأخ الأكبر" الهاتف لم يتوقف عن الرنين وبدأت العروض تنهال علي من كل حدب وصوب. عدا عن عملي في المطعم وكوني ربة منزل وأم لطفلين. لذلك لا مفر من أن تكون لي من تدير أعمالي خاصة فيما يتعلق بالمشاريع الجديدة. الحقيقة لم أتوقع أن يأتي يومأ ما وأصبح إمرأة أعمال.

وما هي هذه المشاريع؟ حدثينا عن آخر أعمالك...

خلال الأسابيع الأخيرة, وبعد عمل إستغرق عاما ونصف العام, تم والحمد لله بسلام الإحتفال ببدء تسويق الكتاب الذي يحمل إسمي "من مطبخ فتنة" الذي يضم بين صفحاته وصفات لمأكولات شرقية وعربية. وتتميز هذه المأكولات بثلاثة أمور رئيسة. الأولى, هي أن مكونات هذه الأكلات بمتناول اليد ومتوفرة في جميع المحلات. الأمر الثاني, أن تكلفة إعدادها ملائمة لكل جيب. والأمر الثالث, طبيعة الأكلات, فهي سهلة الإعداد ولذيذة.

كانت لي كذلك مشاركة في ندوات وفعاليات خاصة بمناسبة يوم المرأة العالمي الذي صادف مؤخرا. بالإضافة إلى مقابلات صحافية, ندوات, محاضرات ... .

وهل حقق هذا الكتاب نجاحا أو إقبالا؟

الحمد لله كان الإقبال كبيرا لدرجة أنه حصل على المرتبة الثالثة من حيث المبيعات حسب صحيفة هآرتس.

الكتاب من فكرتك أنت؟

بصراحة لا. لكن كانت هذه نصيحة من بعض الأخصائيين في مجال التسويق. وعلى فكرة, هناك منتوج آخر يحمل إسمي ونصحني به هؤلاء وهو "عطر فتنة". الأخصائيون قالوا لي إن شخصيتي, وبكل تواضع, تعكس جوانب إيجابية تؤثر إيجابا على الناس.

قمت بتقديم برامج للطبخ على الشاشة, كيف كانت هذه التجربة؟

بعد الخروج من بيت "الأخ الأكبر" تلقيت عروضا كثيرة لخوض أعمال تلفزيونية. وفي نهاية المطاف وقع الإختبار على تقديم برنامج عن الأكل, المطبخ والطبخ. قدمت مثل هذا البرنامج على قناتي الأكل والقناة العاشرة وعلى مدى عامين. والحمد لله كان النجاح كبيرا جدا وهذه الأعمال لاقت إعجاب الكثيرين.

تميزت بالطبخ, كيف بدأت بالطبخ؟

لا تنسى أننا عرب. عاداتنا وتقاليدنا تلزمنا بالقيام بواجبات البيت ومستلزماته. وقضية الطبخ وتحضير الوجبات الرئيسية, لزوجي والأولاد أمر واجب ومهم. في البداية وقبل أن ألد أولادي, عندما كنت أحضر طبخة معينة كنت أستشير أمي عن طريق الهاتف. ومع الوقت تعلمت وتدربت لوحدي. ومشاركتي في برنامج "الأخ الأكبر" أتاحت لي إمكانية التعبير أكثر عن موهبتي وحبي للطبخ.

فتنة جابر

فتنة جابر

من دفع بك إلى المشاركة في برنامج "الأخ الأكبر"؟

أولادي. لور وريف.

كيف فعلوا ذلك ؟

أذكر انه كان يوم جمعة خلال شهر رمضان. كنت أعمل في المطعم. توجهت إلي إحدى الزبائن وسألتني من أنا؟ قلت لها: "إسمي فتنة, أنا وزوجي ندير هذا المطعم". سألتني إذا كنت قد سمعت عن برنامج "الأخ الأكبر". فأجبت بأنني سمعت عنه لكنني لم أشاهده إلا مرة أو مرتين. فطلبت مني رقم الهاتف وسألتني هل سأكون مستعدة للمشاركة فيه. قلت لها: "لا, لأنني لا أريد أن أكون في "سجن" لمدة ثلاثة أشهر". فردت عليَّ قائلة: "أذهبي إلى البيت وفكري في الموضوع وأنا سأكون على إتصال معك".

وحقا,عدت إلى البيت. وبعد تناول الإفطار بعد يوم شاق من العمل والصيام, عرضت الموضوع على زوجي وأولادي. زوجي أكرم شجعني بأن أشارك مشيرا إلى أنه سيتم إقصائي من المراحل الأولى لكوني عربية. أما الأولاد فأصروا علي بالذهاب مهددين بمقاطعتي إذا لم أذهب. وحقا, إتصلت تلك الإمرأة مرة أخرى في ساعات المساء وطلبت مني أن أقوم بإمتحان شاشة (أوديشين). وبعد إمتحانين من هذا النوع قالوا لي بأنني سأكون من بين المشاركين في البرنامج. ترددت كثيرا ولم أكن متحمسة إلا أن أولادي أصروا مرة أخرى وضغطوا عليَّ وهما اللذان قاما بتجهيز أغراضي. و"هيك صار اللي صار..."

هل فكرت بالمجتمع العربي؟

بالتأكيد فكرت بهذا المجتمع لكن قلت وأكدت لنفسي بأنني لن أقوم بأي عمل من شأنه أن يُغيِّر من طبيعتي ونمط حياتي. لأن عاداتي وتقاليدي ستبقى كما هي ولن أتنازل عنها بل سأحافظ عليها. وهذا ما حدث. وقلت لزوجي بأن هذه الخطوة من شأنها أن تعطيني الفرصة لأوصل رسالتي بطريقتي وهي تغيير التصور المسبق عن العرب. وأضيف لك شيئا ربما لا يعرفه إلا القلائل وهو أنني كنت, والحمد لله, أقوم بأداء الصلاة في بيت "الأخ الأكبر". لم أسمع ردود فعل غير مريحة من الوسط العربي بل بالعكس لاقيت دعما كبيرا منه بعد المشاركة في البرنامج.

والمجتمع اليهودي؟

لم أتوقع أن أحصل على مكالمات هاتفية داعمة بهذا الكم والمعنى. وصلتني مكالمات هاتفية داعمة ومشجعة من جميع المدن في إسرائيل من كريات شمونة في الشمال وحتى إيلات في الجنوب. قبل حوالي شهر جاء إلى المطعم كاهن يهودي من كندا أراد مقابلتي وقال إنه يريد أن يلتقط صورة معي هو وإبنه. قال إنه يتابع برامجي في القناة العاشرة من كندا. وأكد لي أنني مثال ليس لكل إمرأة في إسرائيل بل في العالم أجمع. وأشار إلى أنه يريد أن يثبت لزوجته بأنه لاقني, لأنه كان العام الماضي في إسرائيل دون أن يتمكن من مقابلتي.

خلال الحديث جاء أكرم, زوج فتنة, وسألها :"شو أعمل بالطبخة ؟". فأجابته فتنة :"حُط عليها شوية ملح وخفف لهيب النار". طلبت من أكرم أن ينضم إلينا وسألته: "ما هي الصعوبات التي واجهتها أنت والأولاد خلال مشاركة فتنة في البرنامج؟" فأجاب: " ليس سهلا أن تغادر المنزل لثلاثة أشهر, لكن أنا والأولاد ندعمها دائما وتربطنا علاقة قوية جدا. وهي تحب المغامرات". بعد هذه الكلمات القصيرة طلب أكرم المعذرة ليعود إلى المطعم الذي يعج بالزبائن.

يعني من دونك ما بمشي الأكل؟

لا. أكرم أيضا خبير في الطبخ لكن عندما أكون بجواره يحب أن يأخذ بإستشارتي.

إذن من تكون فتنة؟

بالأصل أنا من مدينة الطيبة ولي سبعة إخوة. بعد إنهاء امتحانات التوجيهية-البجروت بنجاح تعلمت الصحافة ومن ثم درست علم البصريات. عملت ستة أعوام في هذا المجال. تعرفت على زوجي أكرم الذي درس علم الإجتماع خلال فترة التعليم في الجامعة العبرية في القدس. تزوجنا ورزقنا بولدين. البنت لور وعمرها ستة عشر عاما تدرس في مدرسة أليانس الفرنسية بحي رمات أبيب بمدينة تل أبيب وإبني ريف البالغ من العمر ثلاثة عشر عاما يتعلم في مدرسة الجيمينتسيا بمدينة هرتسليا. نسكن في تل أبيب منذ نحو سبعة عشر عاما وهذا هو أيضا عمر مطعم الحمص الذي نملكه في شارع شينكين.

هناك من ينظر إليك بأنك جسرت بين المجتمعين العربي واليهودي. هل تشعرين حقا بهذا الشعور؟

حقا أشعر بذلك. بصراحة, منذ سنوات وأنا أحب أن أقوم بأعمال تحمل طابعا من التعايش. كنت ولا زلت ألقي محاضرات عن التقارب والتسامح بين المجتمعين. والأهم من ذلك أعتقد أن للمطبخ, الأكل والطبخ أهمية كبرى في ذلك.

مجلة "تايم آوت" إختارتك من بين النساء الأكثر أنوثة في إسرائيل. كيف؟

قبل أن تجيب فتنة على هذا السؤال إبتسمت للحظات ... لتتبعها ضحكة ... ومن ثم لوحظ الحياء على وجهها ...

لم نسمع عنك بأنك خجولة...

عندما سمعت عن ذلك خجلت كثيرا. كان صعبا علي الحصول على مثل هذا اللقب. زوج إحدى صديقاتي قال لي"ليش هذه الفضائح" فقلت له لماذا فضيحة, وهل كان هذا بإختياري؟ المجتمع اليهودي أعطى ملاحظات إيجابية وقالوا لي بأنني جميلة جدا ... ولا أريد أن أزيد على هذا الموضوع لأن الأمر يخجلني.

ما هي أمنيات فتنة؟

أن أكون أنا وأولادي وزوجي بصحة وسلامة. وأن أواصل مسيرتي على الطريق الصحيح. وآمل بأن أبقى جسرا بين الشعبين العربي واليهودي.

وهواياتك ؟

أحب الرياضة خاصة المشي. أحب السباحة لكن حُرمت من ذلك بسبب المصورين الذين يحاولون إلتقاط صور للمشاهير دون علمهم.

هل فكرت في مجال السياسة؟

توجهوا إلي. لكن لا أحب هذا المجال. ولا أحب الساسة والسياسة.

كلمة أخيرة ...

أتمنى بأن يتغيّر الوضع في المنطقة وأن يكون هناك تقارب بين الجميع. وأن ينعم الجميع بالتغيير نحو الأحسن والأفضل. أن يكبر الأولاد على أشياء مفرحة أكثر وأن تنعدم المشاكل في جميع النواحي.

وعلى المستوى الشخصي؟

أن أكمل في المشوار الذي أقوم به.

بعد إنتهائي من اللقاء أصرت فتنة على أن أتذوق من الحمص في المطعم. لن تصدقوا, الطعم لذيذ جدا والفلافل كذلك, ما دفع بي لأسألها:"ما هي المقادير التي توضع على الحمص؟" فأجابت مبتسمة "هذا هو السر وسيبقى هذا السر عندنا فقط"

صحتين وعافية !