قدّم ادعاء لواء تل أبيب اليوم (الخميس) لائحة اتهام إلى المحكمة المركزية في تل أبيب ضدّ المتهمَين دافيد عران وشيري سوفول بتهمة قتل شقيقة شيري التوأم، هيلي، وذلك قبل نحو شهر. خطّط الشريكان معا لقتل الأخت التوأم بعد صراع مستمر. اعترف الشريك بالقتل، بل وأعاد تمثيل الجريمة.

وظهر في لائحة الاتهام أنّ هيلي الأخت القتيلة قد انتقلت للسكن في منزل الوالدة الذي تسكن فيه أختها التوأم شيري أيضا وذلك قبل عدة أشهر من عملية القتل. أدى هذا الأمر إلى توتر متزايد بين الأختين. وفي رسائل نصية قصيرة تبادلتها شيري مع شريكها دافيد قالت شيري: "أتمنى لها أن تموت حقا"، "أن يطعنها إرهابيا". في أعقاب ذلك خطّط الشريكان لقتل الأخت.

وورد في لائحة الاتهام أنّه في يوم تنفيذ عملية القتل تزوّد المتّهم بسكينين. وفي اليوم ذاته أعلمته شريكته أنّ أختها لا تزال في المنزل، فوصل إلى المنزل، وطعنها حتى الموت في غرفة الدرج، 130 طعنة. شاهدته شريكته وهو يقتل أختها طوال الوقت.

وعُثر في غرفة القتيلة على قفازات ملطّخة بدماء الأخت التوأم وشريكها، والتي تلائم حزمة قفازات وُجدت هي أيضًا في غرفة المتّهمة. ‏‎ ‎

بعد أن نفّذ القاتل خطّته، خبأته شريكته داخل المنزل، ومن ثم استدعت الشرطة. وبعد ذلك ادعت أمام رجال الشرطة قائلة إن شخصا عربيا آخر قتل شقيقتها. بل أرسلت إلى شريكها رسائل نصية قصيرة وجّهته فيها لإخبار الشرطة برواية مماثلة.

ولكن منذ لحظة تنفيذ عملية القتل قام المتهمان بالقتل بسلسلة من الأفعال التي كشفت عن تورّطهما في الجريمة. وقد اعترف الشريك الذي قتلها بفعله أمام معتقَل آخر كان معه في سيارة الشرطة. وعندما اكتشفت شيري أنّه يُشتبه بها في قتل شقيقها قالت: "لم أفعل شيئا. هل تظنّ أنّني خطّطت أنا ودافيد لقتلها؟".