تتصدر الفتاة البالغة من العمر 15 عاما الآن ذروة العاصفة، بعد أن حملت من خالها وولدتْ طفلهما المشترك هذا الأسبوع في القدس. بحسب زعمها، كانت تلك "علاقة عادية".

"أحببنا بعضنا"، كما قالت الفتاة لمراسل القناة الثانية في التلفزيون الإسرائيلي، "قالوا لي إنّه يُستحسن أن أنهي علاقتي به، ولكني لم أفعل ذلك لأنني أحبه".

كانت الفتاة في الرابعة عشرة من عمرها فقط عندما بدأت علاقتها بخالها، الذي يكبرها بأكثر من عشر سنوات. بعد فترة كانت فيها هذه العلاقة المحرّمة سرية، عرفت بها خدمات الرفاه ومن ثم أبلغ العاملين الاجتماعيين الشرطة بذلك.

تُحظر ممارسة علاقة جنسية بين بالغ يزيد عمره عن  18 عاما وقاصرة تحت سنّ 18 وفق القانون الإسرائيلي، حتى لو تمت بالاتفاق. لقد اعتُقِل الخال، وأدين، ولذلك يقضي الآن عقوبته في السجن.

عندما علمت والدة الفتاة عن هذه العلاقة، أرسلت ابنتها لإجراء فحص حمل. فاتضح حينها أنّ ابنتها ابنة الرابعة عشرة أصبحت في الشهر الثالث من حملها. "قررت أنها ستقاتل من أجل الجنين وأنها ستعمل للحفاظ على الحمل"، وفق أقوال الأم. وهكذا ولدتْ الفتاة طفلا هو أيضًا ابن خالها، وجدّته هي أيضًا عمته. ومع ذلك، وُلد الطفل سليما.

اعتقدت خدمات الرفاه، التي رافقت الفتاة طوال الحمل، أنّ الفتاة ليست مؤهلة لتربية طفلها، لأنها ما زالت قاصرة، وتعاني أسرتها من صعوبات اقتصادية. ولكن الفتاة مستاءة من ذلك: "حملت طفلي في بطني تسعة أشهر". إذا أخذوه مني فلا أعرف ماذا أفعل. ماذا سيحلّ بي؟ على أية حال، سأهتم بتربية ابني لوحدي  لأنّ والده في السجن. فإذا أخذوه مني، كيف يمكن أن أكون مرتاحة؟"