بعد نحو شهر ونصف سيُعقد في لوس أنجلوس حفل الأوسكار الذي يشير إلى خط النهاية في موسم الجوائز، وقد تمت المسارعة إلى السباق إليه صباح اليوم (الإثنين) في حفل جوائز غولدن غلوب. لدى الانتهاء من الحفل الذي عُقد للمرة 72 في فندق هيلتون بيفرلي هيلز، يمكننا أن نأخذ فكرة ما بخصوص المتنافسين الأبرز على التماثيل الذهبية في 22 شباط.

كما هو معروف ومقبول فسوى الفائزين في الحفل من المعتاد بشكل عام إعطاء درجات أيضًا لمرتديات الملابس الأسوأ والأفضل في تلك الليلة المتألقة. بشكل عام، فإنّ اللباس في حفل غولدن غلوب هو أقل أناقة من المقبول في حفل الأوسكار. وهذا يدل على أن بعض النجمات اعتدن على اختيار مظاهر أكثر جرأة، أكثر تلوينا وأقل كلاسيكية، مما كنّ سيخترنه للباس في ليلة الأوسكار.

وفعلا لم يكن هناك القليل من الألوان الجريئة على السجادة الحمراء، حيث إن الاتجاه البارز في الألوان هو الأحمر - والبرتقالي. كانت بعض المظاهر الأكثر نجاحا هذه المرة بهذا التلوين، على سبيل المثال كما لدى إيمي آدمز ولوبيتا نيونج، وكلتاهما كنتا مرشحتان لجائزة أفضل ممثلة.

وكانت هناك أيضًا بعض الاختيارات الجريئة التي خرجت كما ذكرنا عن الزمرة المعتادة، على سبيل المثال إبداع شركة ديور كوتور والذي ارتدته إيما واتسون. واتسون هي شخصية تفهم وتحب الموضة ولذلك اختارت هذا الإبداع الذي هو الأكثر تميّزا وسحرا بالإضافة إلى أنها يُناسب سنّها. وبالتباين، اختارت ساندرا بولوك إبداعا جريئا للمصمم الشاب والعصري فاربل جورينج، ولكن الأمر معها كان أقل نجاحا.

برز اتجاه آخر وهو الظهر المكشوف. كان الكثير من الفساتين مع كشف عميق للظهر وجريء وبدلا من ذلك، فإنّ اتجاه الفساتين أن خياطتها طويلة أكثر من الخلف وأقصر وتكشف الأرجل من الأمام. كان التصميم العام واضحا جدا: القليل من المجوهرات والشعر بمظهر طبيعي نسبيًّا، فرق آخر عن حفل الأوسكار حيث اعتادت النجمات هناك على الظهور بتسريحات وبشعر مجمّع أو نصف مجمّع.

وتقدم لكم هيئة تحرير المصدر الفساتين الخمسة الأكثر تميّزا وجمالا مما شاهدنا على السجادة الحمراء:

في المركز الخامس: جيسيكا شاستاين

جيسيكا شاستاين (AFP)

جيسيكا شاستاين (AFP)

لا يحدث كثيرا أن يُلقي ترتيب الشعر على السجادة الحمراء بظلاله على الملابس ويجذب معظم الانتباه. هذا ما حدث أمس مع جيسيكا شاستاين. ليس أن اختيار أزيائها لم يكن جيّدا. على العكس، فإنّ فستان فيرساتشي الخاص بها كان من الفساتين اللافتة للنظر أمس. الشكل، التناسب اللون - جميعها دلّت على ذوق ممتاز. ولكن الشعر وُضع على جانب واحد بأناقة وبرز عن بعد بفضل البريق المبهر وصبغة يدفع العديد من الناس كثيرا لتحصيلها، تجذب إليها جميع النظرات.

في المركز الرابع: إيمي آدمز

إيمي آدمز (AFP)

إيمي آدمز (AFP)

"إنه برّاق ومرح"، قالت إيمي آدمز عن فستانها ومن الصعب ألا نفهم ماذا تقصد. الفائزة بجائزة الممثلة عن دورها كفنانة أمريكية في فيلم "عيون كبيرة"، كانت بذاتها عملا فنّيا على السجادة الحمراء أمس. مع فستان فيرساتشي متماثل ومنحوت بظلال من الخزامى وشعر على نمط الأربعينيات، لقد بثّت شعور هوليوودي كما كانت يوما ما مع لمسة عصرية متطورة.

في المركز الثالث: كيت هدسون

كيت هدسون (AFP)

كيت هدسون (AFP)

صنعت كيت هدسون لنفسها اسما في السنوات الماضية كواحدة من أفضل مرتديات الملابس على السجادة الحمراء الهوليوودية. بعد سلسلة مع اختيارات الأزياء المذهلة، وصلت أمس مع فستان فيرساتشي جريء بشكل خاصّ. الفستان المثير مع كشف سخيّ مع ذيل يتدلى على الأرض منحها مظهرا ليس مريحا بشكل خاصّ. شعر مجمّع بدقة أثار الشوق لشقارها المبعثر اللعوب والشاب. جاء اختيارها في المركز الثالث بسبب الجرأة والشقاوة التي في الفستان.

في المركز الثاني: سلمى حايك

سلمى حايك (AFP)

سلمى حايك (AFP)

وقفت الممثلة المزيّنة سلمى حايك عاليا بفستان أبيض من الحرير صُمّم من قبل المصمّم الأسطوري ألكسندر ماكوين. كان اللباس غير الروتيني ضيقا جدا عند الخصر مع حزام فضّي. أقراط على شكل ريشة من الألماس، والورود في شعرها جميعها أكملت البنية المميزة والأنثوية جدّا.

في المركز الأول: أمل كلوني

أمل كلوني (AFP)

أمل كلوني (AFP)

هناك محاميات يفهمن في الأزياء! وأمل كلوني هي الدليل الدامغ. تستمر العروس الجديدة لجورج كلوني في تأسيس سمعتها كأيقونة للموضة مع فستان ديور مدمّر والذي تم دمجه مع قفّازات (خاصة بها من المنزل). لا شكّ أنّ عريسها النجم الكبير قد سقط مستسلما لسيقانها الطويلة. أحببنا جدا، بالمناسبة، لفظها الدقيق عندما قالت على السجادة الحمراء: "ديور هوت كوتور".