يُتوقَّع التوقيع على اتّفاق المصالحة مع تركيا يوم الأحد القادم، 26 حزيران، وفق ما نشره صباح اليوم (الثلاثاء) موقع "حرييت" التركيّ نقلًا عن مصادر في الدولة.

وفق الصحيفة، ذكرت مصادر مسؤولة في أنقرة أنّ وفدَي البلدَين سيلتقيان يوم الأحد للإعلان عن التوصّل إلى الصفقة التي ستضع حدًّا لنزاع دام ستّ سنوات بين تركيا وإسرائيل.

بعد هذا الإعلان، توضح المصادر أنّ الاتفاق سيبلوره بصيغته النهائية الشهر القادم نائبا وزيرَي خارجية البلدَين. ويعني هذا أنه بحلول نهاية تموز، يُفترَض أن تعود العلاقات التركية - الإسرائيلية إلى سابق عهدها من التطبيع التامّ، ما ستُجسّده إعادة تعيين السفيرَين.

مياه الشرب في غزة في خطر النفاد (AFP)

مياه الشرب في غزة في خطر النفاد (AFP)

وادّعى التقرير أنه بخصوص الطلب التركي الأخير، الذي لم يُحَلّ بعد، نجحت الدولتان في الوصول إلى حلّ وسط – فبدل الاستجابة الكاملة للطلب التركي برفع الحصار عن غزّة، وافقت إسرائيل على إجراء لبناء مستشفى في القطاع، مُلتزمةً بذلك بعدم إعاقة نقل الأدوية وأفراد الطاقم من تركيا إلى المستشفى. فضلًا عن ذلك، ستبني أنقرة وبرلين معًا مصنعًا لإنتاج الطاقة يخدم القطاع، حتّى إنّ تركيا قد تبني مُنشأة لتحلية المياه.

وكان الشرط الوحيد الذي وضعته إسرائيل لنقل البضاعة التركية إلى القطاع هو مرورها عبر ميناء أشدود وتفتيشها هناك.

وكانت إسرائيل قد وافقت على إبداء الأسف على الحادثة التي أثارت العداء بين الجانبَين، وهي اقتحام السرية 13 لمتن سفينة "مرمرة"، كما اتُّفِق على إنشاء صندوق تودع فيه تعويضات لعائلات الضحايا والمُصابين في الحادثة.