اعلنت الرئاسة الاسرائيلية الاثنين ان غالبية النواب الاسرائيليين المنتخبين يدعمون رئيس الوزراء المنتهية ولايته بنيامين نتنياهو لتشكيل الحكومة الاسرائيلية المقبلة.

وبدأ الرئيس الاسرائيلي رؤوفين ريفلين الاحد مشاوراته مع ممثلي الاحزاب العشرة التي انتخبت في البرلمان، واعربت ستة منها عن دعمها لنتنياهو.

وقال جايسون بيرلمان المتحدث باسم الرئيس الاسرائيلي رؤوفين ريفلين لوكالة فرانس برس "لقد التقى قبل قليل مع اسرائيل بيتنا واوصوا بنتنياهو مما يضمن له تأييد 67" نائبا من اصل 120 في البرلمان الاسرائيلي.

ويحظى نتنياهو بدعم حزب الليكود اليميني الذي يتزعمه وحزب البيت اليهودي اليميني المتطرف وحزب اسرائيل بيتنا المتطرف وحزب شاس لليهود المتشددين الشرقيين وحزب لائحة التوراة الموحدة لليهود المتشددين الغربيين بالاضافة الى حزب كلنا الجديد المحسوب على تيار يمين الوسط.

ومن المتوقع ان يقوم الرئيس رؤوفين ريفلين بتكليف نتنياهو الحاكم منذ عام 2009، بتشكيل الحكومة المقبلة لولاية ثالثة على التوالي، والرابعة اذا اضيفت فترة ترؤسه الحكومة بين العامين 1996 و1999.

وفي النظام الاسرائيلي ليس بالضرورة ان يشكل زعيم اللائحة التي تأتي في الصدارة الحكومة بل شخصية من بين النواب ال120 قادرة على تشكيل ائتلاف مع الكتل الاخرى في البرلمان، بما ان اي حزب او تكتل لن يكون قادرا على الحصول على الغالبية المطلقة.

وقرر ريفلين بدء مشاوراته قبل اعلان النتائج النهائية والرسمية من قبل اللجنة الانتخابية الاربعاء.

وينص القانون الاسرائيلي على اعطاء مهلة سبعة ايام للرئيس ليختار بعد اجراء مشاورات النائب الذي يعتبره في موقع افضل لتشكيل ائتلاف حكومي.

بعد ذلك سيكون امام رئيس الوزراء المكلف 28 يوما لتشكيل حكومة. وفي حال الضرورة يمكن لرئيس الدولة تمديد هذه الفترة 14 يوما.

وفي حال لم يتمكن رئيس الوزراء المكلف من تشكيل ائتلاف حكومي خلال هذه المدة، يصبح بامكان ريفلين تكليف زعيم حزب آخر القيام بهذه المهمة، وسيكون امام الاخير ايضا مهلة 28 يوما لتشكيل حكومة.