شن الطيران الإسرائيلي فجر الاربعاء غارة على منصة لإطلاق الصواريخ في بيت حانون شمال قطاع غزة وذلك بعيد ساعات على انطلاق صاروخ منها سقط في جنوب إسرائيل من دون أن يسفر عن اصابات أو أضرار، كما أعلن الجيش.

وقال الجيش في بيان إنه "ردا على هذا الاعتداء ضرب الجيش الإسرائيلي المنصة التي أطلق منها الصاروخ الذي سقط على إسرائيل" مساء الثلاثاء.

وأعلنت جماعة سلفية جهادية تطلق على نفسها "سرية الشيخ عمر حديد" مسؤوليتها عن إطلاق الصاروخ، ولكن أوضح الجيش أنه يحمّل حركة حماس المسؤولية الكاملة عن إطلاق أي قذيفة من القطاع.

وأوضح البيان أن الصاروخ الذي أطلق من غزة سقط على ما يبدو في منطقة غير مأهولة قرب كيبوتز ياد موردخاي الواقع على مقربة من الحدود بين إسرائيل والقطاع. ولم يسجل سقوط اصابات من جراء الصاروخ الفلسطيني ولا من جراء الغارة الإسرائيلية. وهو خامس هجوم صاروخي فلسطيني يستهدف إسرائيل في اقل من شهر.

وكان صاروخ أطلق من قطاع غزة في السادس من حزيران/يونيو الجاري سقط في جنوب إسرائيل من دون أن يسفر عن اصابات بينما ردت عليه إسرائيل بغارات جوية على القطاع.

وفي 11 الجاري أطلق صاروخ من قطاع غزة باتجاه إسرائيل لكنه أخطأ هدفه وسقط داخل القطاع.