تم إطلاق قمر تجسس جديد ومتطوّر يوم أمس (الأربعاء) من قبل إسرائيل إلى الفضاء الخارجي وقد بدأ بالبث منذ الصباح. وفق التقارير، إن بمقدور القمر الاصطناعي الذي يدعى "أوفيك 10" التصوير في جميع الظروف الجوية. ستستخدمه الاستخبارات الإسرائيلية من أجل تمرير معلومات مرئية بدقة عالية من جميع أنحاء العالم. سيمر القمر الاصطناعي في الفترة القريبة في سلسلة من الفحوص والاختبارات، ومن ثم سيبدأ بتأدية وظيفته بشكل كامل.

"أوفيك 10" هو قمر اصطناعي صغير نسبيًّا، يدور فوق الكرة الأرضية على ارتفاع منخفض. لقد وصلت فقط 12 دولة إلى مستوى كهذا من السيّطرة على المعدّات المرسلة إلى الفضاء، ومن ضمنها الولايات المتحدة، روسيا، الصين، فرنسا، إيطاليا، بريطانيا، كوريا الجنوبية، اليابان، أوكرانيا، وإيران. تشغل إسرائيل أقمارًا اصطناعية تلتقط إشارات إلكترونية تغطي الكرة الأرضية على امتداد طولها وعرضها، وسيغطي القمر الاصطناعي الجديد الكرة الأرضية كل 90 دقيقة، وسيعمل بالتعاون مع القمر الاصطناعي السابق الذي أطلقته إسرائيل، "أوفيك 9".

على ضوء حقيقة أن إسرائيل تشغل الآن قمري تجسس في معًا، فإنها ستحصل على تغطية أفضل لما يتم فعله على سطح الكرة الأرضية. بدلا من الحصول على صورة يتم تحديثها كل 90 دقيقة، سيتم تحديث الصورة خلال فترات زمنية أقصر. يقولون في إسرائيل إن تقصير المجالات سيحسّن بشكل ملحوظ تعقب عمليّات إيران.

بسبب موقع إسرائيل الجغرافي، فهي ليست قادرة على إطلاق القمر الاصطناعي باتجاه الشرق، باتجاه دوران الكرة الأرضية. لذلك، أطلقت إسرائيل القمر الاصطناعي باتجاه الغرب، بعكس الاتجاه، ما جعل عملية الإطلاق أكثر صعوبة. رغم ذلك، فقد توجته منظومة الأمن الإسرائيلية بالنجاح.

قال وزير الدفاع، موشيه يعلون، في أعقاب إطلاق القمر الاصطناعي إنه "يجري الحديث عن شهادة أخرى على قدرة إسرائيل المثيرة للإعجاب على التطوير والريادة في مجال التكنولوجيا". قال يعلون إن القمر الاصطناعي سيتيح لإسرائيل تأقلمًا أفضل "مع التهديدات القريبة والبعيدة"، وإن تلك شهادة لترسيخ أفضلية جودة وتقنية إسرائيل مقارنة بجاراتها.