إلى جانب الإنجازات الرياضية، توفّر لنا الألعاب الأولمبية الشتوية في سوتشي المزيد والمزيد من القصص المميزة والمثيرة والتي ليست مرتبطة بالذات بالملعب الرياضي. جميع القصص المثيرة والساخنة، وأيضًا حوادث الألعاب الأولمبية المتجمّدة:

عاصفة في لبنان

القصة الأكثر إثارة في سوتشي تأتي من الوفد اللبناني؛ فقد أثارت المتزلجة جاكي شمعون أعمال شغب في أنحاء البلاد بعد أن تم نشر صورها وهي شبه عارية في الشبكة. وتبدو شمعون في الصور مع عدّة التزلّج الخاصة بها، على أحد مسارات التزلّج الثلجية، ولكن بملابسها الداخلية فقط. وعلى ما يبدو أنّ شمعون قد أُخذت لها الصور للتقويم السنوي النمساوي بحركات مثيرة، ودون علمها تم تسريب الصور للشبكة، مع شريط فيديو يوثّق جزء من الصور.

وقد فتح وزير الشباب والرياضة  اللبناني، فيصل كرامي، تحقيقًا ضدّ المتزلجة ذات الـ 22 ربيعًا، والتي تمثّل لبنان في سباق التعرّج الضخم ضمن المسابقات القائمة في سوتشي.

ونشرت المتزلّجة ذات الـ 22 عامًا اعتذارًا في صفحة الفيس بوك الخاصة بها، حيث اعترفت أنّ الصور تعود لها، ولكنّها لم تكن تقصد نشرها. "لم يكن من المفترض أن تنشر تلك الصور... أنا أفهم أنّ لبنان بلد محافظ وليست هذه هي الصورة التي يريد إظهارها للعالم. هذه ليست ثقافتنا. أنا أفهم تمامًا أذا انتقدوا ما قمت به".

فضيحة كرة الثلج والحلقات الأولمبية

فضيحة كرة الثلج والحلقات الأولمبية

هل يغيّر بوتين نهجه؟

أصبحت الرياضية الهولندية المِثليّة، آيرين ووست، أول رياضية مثليّة في الألعاب الأولمبية الشتوية في سوتشي، حين أنهت في المرتبة الأولى برياضة التزلّج السريع على الجليد. بعد فوزها تحدّثت بأنّ الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، المعروف بقبضته الحديدية ضدّ المجتمع المثلي في بلاده، بارك لها على الفوز بل وعانقها بحرارة. لكن هل الحديث عن تغيير نهج حقيقي ضدّ المجتمع المثليّ؟ ربّما ليس بهذه السرعة.

فضيحة التعري

في نفس رياضة التزلّج السريع على الجليد بالضبط، فازت المتزلجة الروسية أولجا جيرف بالميدالية البرونزية، ولكنها حظيت بشهرة في الإنترنت بشكل خاصّ بسبب الفضيحة التي قامت بها؛ ففي نهاية التزلّج ظهر على ما يبدو أنّ جيرف كانت تريد استنشاق القليل من الهواء وفتحت الرداء الضيق الذي تلبسه، خلال تلويحها للجمهور المشاهد. ولكن في غضون فترة زمنية قصيرة تذكّرت أنّها لا ترتدي شيئا تحت هذا الرداء، وسارعت لإغلاقه بسرعة، مع نظرة اعتذارية وابتسامة.
شاهدوا:

توأمان على المنصّة:

احتفلت هولندا بفوز مزدوج، وذلك حين فاز التوأمان ميخائيل ورونالد مولدر بالميدالية الذهبية والبرونزية في مسابقة التزلّج السريع لمسافة 500 متر. وفي الواقع كان الفوز ثلاثيّا، فقد فاز بالمركز الثاني وبالميدالية الفضية هولندي آخر.

إيران تفرض الرقابة

منذ حفل افتتاح الألعاب الأولمبية (الذي يُذكَر بشكل خاص بسبب الفضيحة التي حدثت خلاله، وهي عدم تحوّل كرة الثلج الخامسة إلى حلقة أولمبية)، تتجوّل في الشبكة صورة تظهر فيها ممثّلة الوفد الإيراني مقابل ممثّلة الوفد الإسرائيلي. فبينما تظهر الممثّلة الإسرائيلية بتنّورة قصيرة مع فتحة، كما في الوفود الأخرى، تظهر الإيرانية وهي تلبس تنّورة طويلة إضافية تحت تلك القصيرة، حيث لا يمكن - باستثناء وجهها وأطراف يديها - مشاهدة بشرتها العارية.

الوفدان الإيراني والإسرائيلي (صورة من فيس بوك)

الوفدان الإيراني والإسرائيلي (صورة من فيس بوك)

إسرائيل أيضًا على الخارطة

افتتح الثنائي الإسرائيلي أندريا (آنيا) دافيدوفيتش ويفجيني كرسنوفولسكي بنجاح مشاركتهما في الألعاب الأولمبية في سوتشي، وذلك حين وصلا إلى المرتبة الـ 15 في مسابقة التزلّج الإيقاعي على الجليد وبالتالي وصلوا للنهائيات.

الثنائي الإسرائيلي في مسابقة التزلّج الإيقاعي على الجليد (AFP)

الثنائي الإسرائيلي في مسابقة التزلّج الإيقاعي على الجليد (AFP)

وهناك حوادث أيضًا...

تتضمّن العديد من المجالات في الألعاب الأولمبية الشتوية، - بطبيعة الحال - التزلّج على الثلج أو على الجليد، مما يجلب معه بعض اللحظات غير اللطيفة، ولكنّها مسلّية جدًا. وقد وقعت إحدى المصادمات الكبيرة في نهائي مسابقة التزلّج المنحني، وقد شارك فيها أربعة مشاركين.حادث أكثر تأثيرًا قام به ينيب سيرجي فولكوف، والذي نفّذ انقلابا كبيرًا إلى الوراء، ولكنه بعد ذلك واجه الثلج من قريب... شاهدوا: