اللغة التي نسمعها في كل يوم على منصة الكنيست، والتي يستخدمها أعضاء الكنيست من وزراء ورؤساء حكومة للخطابات الوطنية والرسمية هي اللغة العبرية بالتأكيد. لكن بالأمس، خلال الخطابات الافتتاحية لأعضاء الكنيست الجدد في الكنيست، تم توثيق لحظة استثنائية عندما تكلّم عضو الكنيست يسرائيل أيخلر، يهودي متديّن من حزب "يهدوت هتوراه"، باللغة العربية.

حيث توجّه أيخلر إلى عضو الكنيست أيمن عودة، رئيس القائمة العربية المشتركة، وشدّ على يده عندما أنهى الأخير خطابه الافتتاحي الاجتماعي المؤثر، حيث تكلم عن التضامن بين جميع الطبقات المستضعفة في المجتمع الإسرائيلي، من بينها الإثيوبيين، اليهود المتديّنين، والعرب.

وبعد أن حظي عودة بثناء كبير بعد خطابه، طلب أيخلر الذي تأهب للخطاب من بعده أن ينضم إلى المهنئين، وفي خطاب خاص قال لعودة بالعربية: "مبروك أيمن إن شاء الله ستكون علاقات سلام اجتماعية بين كل المواطنين أبناء إبراهيم الخليل".

ليست هذه هي المرة الأولى التي يتوجّه بها أيخلر إلى أعضاء الكنيست العرب بلغتهم العربية. ففي الماضي، قال من على منصة الكنيست كردّ على اقتراح قانون الحكم الذي يضرّ بحقوق العرب: "نحن معكم بنضالكم من أجل الديموقراطية". أراد عضو الكنيست أحمد الطيبي الذي بدا عليه تأثره بهذا الخطاب، أن يشكر هذا الخطاب ويردّ على عضو الكنيست أيخلر في لغة الإيديش (لغة يهود أوروبا)، الأمر الذي أثار التعجب، التقدير، وأيضا الضحك وسط أعضاء الكنيست.