"جلالة الملك عبد الله الثاني ابن الحسين والملكة رانيا العبد الله ولي العهد الأمير حسين ابن عبد الله الثاني، سعادة السفير وليد عبيدات وعقيلته، ميس عبيدات، الحضور الكريم، السلام عليكم. أتقدم بالتهاني إلى الأردن في كل مكان وزمان بمناسبة عيد استقلال المملكة الأردنية الهاشمية".

هكذا، باللغة العربية، افتتح الرئيس الإسرائيلي رؤوفين (روبي) ريفلين خطابه خلال المؤتمر الذي عُقد في تل أبيب بمشاركة السفير الأردني، بمناسبة العيد الوطني للمملكة الأردنية الهاشمية. بينما بدا وهو "يصطك أسنانه" ويجتهد بقراءة لغة لا يعرفها، صمم ريفلين على أن يُبدي بادرة حسن نية صغيرة لجارة إسرائيل وحليفتها في المنطقة.

Posted by ‎Reuven Ruvi Rivlin - ראובן רובי ריבלין
‎ on Tuesday, June 16, 2015

 

انتقل، لاحقًا، للتحدث باللغة الانكليزية ووفق كلامه "من أجل أولئك الذين لا يُحسنون التحدث باللغة العربية، ولكنهم لا يفهمون لغتي العربية المُكَسَّرة".

شارك الرئيس الفيديو، الذي يظهر فيه وهو يقرأ التهنئة باللغة العربية، على صفحته الفيس بوك الرسمية، وهناك حظي بعشرات ردود الفعل المُشجعة واللطيفة من المواطنين، من بينهم الكثير من المواطنين العرب الذين أعربوا عن تقديرهم بذلك ورضاهم عن الرئيس.

"كل الاحترام لرئيس الدولة الذي يعرف كيف يُقرّب القلوب الذي هو رئيس للجميع..." كتبت سيدة اسمها ليلى. وكتب شخص آخر: "كل الاحترام، نحن فخورون بك - أولاً كونك رئيس دولة وثانيًا كونك إنسانًا يدعم السلام والتعايش وينظر إلى المستقبل، نحن فخورون بك". كما وكتب شخص آخر باختصار: "أُقدم لك احترامي" وكتب آخرون له بالعربية أيضًا - "كل الاحترام" و "الله يعطيك العافية".

يتخذ ريفلين، القادم من صفوف الليكود، الحزب اليميني الحاكم، منذ تسلمه منصبه، خطًا مُعتدلاً فيما يتعلق بالتسامح والتعايش، بشكل يُفاجأ الكثير من الإسرائيليين. مثلاً، كان ريفلين أول رئيس إسرائيلي شارك، رسميًّا، في ذكرى ضحايا كفر قاسم. يُشار إلى أن والد الرئيس، يوسف يؤال ريفلين، كان بروفيسورًا في اللغة العربية والدراسات الإسلامية، وحتى أنه ترجم القرآن إلى العربية وكُتب كثيرة أُخرى، منها "قصص ألف ليلة وليلة".