نشرت عملاقة البحث جوجل قائمة عمليات البحث الأكثر شعبية في إسرائيل عام 2015، ويمكن أن نتعلم من القائمة الكثير عن المجتمع الإسرائيلي، وبالتأكيد عن تفضيلات الإسرائيليين.

الأحداث الإخبارية:

بشكل مفاجئ جدا، كان الحدث الإخباري الذي شغل اهتمام الإسرائيليين أكثر من أي شيء في السنة الأخيرة هو فضيحة نادي "ألنبي 40"، وهو نادٍ ليليّ أُغلق في أعقاب نشر مقطع فيديو تظهر فيه امرأة وأربعة رجال أقاموا معها علاقة جنسية أمام أنظار الجميع على البار في النادي.

وقد وصلت انتخابات الكنيست، التي جرت في شهر آذار، إلى المركز الثاني فقط في قائمة عمليات البحث، رغم أنّها كانت الحدث السياسي الأهم في إسرائيل هذا العام. ووصل إلى المركز الثالث الزفاف الأكثر شهرة لعارضة الأزياء بار رفائيلي.

وبشكل مثير للدهشة، فقد تصدّرت قضية مهمة مثل داعش المركز الخامس في القائمة فقط، ولم تدخل مواضيع مهمة مثل تهديد الإرهاب، "الانتفاضة الثالثة"، وموجة أحداث الطعن والدهس في قائمة عمليات البحث الرائدة إطلاقا.

السياسة:

كان أكثر سياسي بحث عنه الإسرائيليون في جوجل في هذا العام هو عضو الكنيست ينون مغال، الذي انتقل من عالم الإعلام إلى حزب "البيت اليهودي"، واستقال من منصبه بعد أقل من ثمانية أشهر من دخوله إلى الكنيست في أعقاب شكاوى عن ارتكاب تحرّشات جنسيّة.

وتألق في المركز الثاني عضو الكنيست أورن حزان من حزب الليكود، الذي تحوّل إلى "مهرّج" الكنيست، ولاحقا انكشفت شبهات بحسبها فإنّه قد أدار كازينو في الماضي ووفّر فيه لزبائنه المخدّرات وخدمات الدعارة.

وأكثر حزب تم البحث عنه هذا العام هو "المعسكر الصهيوني"، وهو قائمة جديدة تشكلت من حزبَي "العمل" و"الحركة"، وكان يبدو للحظات أنّه نجح في أن يحلّ مكان الليكود وبنيامين نتنياهو في منصب رئاسة الحكومة، ولكنه هُزم في الانتخابات وبقي في المعارضة.

الموسيقى:

كانت الأغنية الأكثر بحثا من قبل الإسرائيليين لهذا العام هي الأغنية الناجحة "طريق السلام" لمطرب شاب يدعى بئير تاسي. ووصلت إلى المركز الثاني في قائمة أكثر الأغاني بحثا أغنية "غولدن بوي"، وهي الأغنية التي مثّلت إسرائيل في الأوروفيزيون. بشكل عام، تسيطر الموسيقى الشرقية دون منازع في مجال الأغاني التي بحث عنها الإسرائيليون هذا العام.

الأفلام:

كانت الأفلام التي أكثر ما بحث عنها الإسرائيليون هي الأفلام أمريكية في معظمها. وقد صل إلى المركز الأول فيلم "السرعة والغضب 7"، والذي تألقت فيه عارضة الأزياء والممثلة الإسرائيلية "جال جادوت" أيضًا. وقد توفي نجم الفيلم، الذي صدر هذا العام، بمفارقة في حادث طرق، مما زاد من الاهتمام بالفيلم وجعله يتصدّر عناوين الصحف.

وقد وصل إلى المركز الثاني الفيلم الشهير "خمسون ظلا للرمادي"، الذي صُنع في أعقاب ثلاثية الكتب الجنسيّة الناجحة، ووصل إلى المركز الثالث فيلم "قلبًا وقالبًا"، وهو فيلم رسوم متحركة صدر عن بيكسار وهو معدّ للبالغين والأطفال على حدّ سواء.