عمليات الطعن أو "موجة الإرهاب" كما تسيمها القيادة الإسرائيلي تتواصل اليوم الجمعة، وجاءت عمليات الطعن من جانب الفلسطينيين بعد أن قام يهودي بعملية طعن في ديمونا مصيبا 4 أشخاص عرب. وخلال ساعات تم طعن شاب إسرائيلي في القدس، ومن ثم حاول فلسطيني خطف سلاح شرطي وقام بطعنه، وبعدها أحبطت قوات الأمن الإسرائيلية محاولة طعن أقدمت عليها فلسطينية قبل أن يطلق جنود إسرائيليون النار.

وفي غضون ذلك، قام الجيش الإسرائيلي بإطلاق النيران نحو فلسطينيين من غزة اقتربوا من الحدود شرقي القطاع. وأفادت وسائل الإعلام الفلسطينية عن سقوط قتلى وجرحى من الجانب الفلسطيني. وفي غزة، أعلن رئيس حركة حماس في القطاع، إسماعيل هنية، استعداد الحركة للانضمام إلى المواجهات في الضفة والقدس، أو كما أطلق عليها "معركة القدس".

فيديو يعرض إطلاق النار على فلسطينية في العفولة أدمت على طعن رجل أمن  إسرائيلي: