لقد نشرت وزيرة الثقافة الإسرائيلية، ميري ريغيف؛ من حزب الليكود، البارحة، على حسابها في الفيس بوك مقطع فيديو تظهر فيه وهي واقفة على منصة الـ "دي جي" وترقص مع فارس الأسطوانات الإسرائيلي، المعروف عالميًا، سكازي. وكتبت إلى جانب مقطع الفيديو: "تذكار بسيط من زيارتي البارحة إلى منصة الـ DJ - سكازي. وهو الفنان الذي يجلب إلى إسرائيل الكثير من الفخر والاعتزاز".

لقد حظي مقطع الفيديو بأكثر من 4000 إعجاب، وبينما امتدح بعض المُعلقين ريغيف على روحها الشابة، كان هناك من سخر منها وتعجبوا من جرأتها على عرض مثل هذا الفيديو.

سكازي، أو باسمه الأصلي سويسا، هو إسرائيلي، من القدس بالأصل، والذي سبق وأن شارك في فرق مُختلفة. لقد أصبح اليوم معروف عالميًّا وحتى أنه صُنف في عام 2013 في المرتبة 85 من بين أفضل فرسان الأسطوانات عالميًّا.

عندما بدأت ميري ريغيف تشغل منصبها، كوزيرة للثقافة، حدثت عاصفة كبيرة حيث إن بعد نصف عام من شغلها منصبها حدث تصادم بينها وبين فنانين مُختلفين ادعوا أن ريغيف ستمنع تمويل أعمال فنية لا تروق لها. ولقد شاركت في عدة خطوات ضد فنانين ومشاريع فنية رأت أنها غير مُناسبة. فأصدرت أمرًا، مثلاً، بتجميد ميزانيات مسرح الميدان، في إسرائيل، الذي عرض مسرحية "الزمن الموازي". وجاء هذا الأمر لأن تلك المسرحية تستند إلى نص كتبه الإرهابي وليد دقة الذي كان عضوًا في الخلية التي قتلت جُنديًا إسرائيليًا واتضح أيضًا أن مُخرج المسرحية يتعاطف مع وليد دقة وأن دقة ذاته كان شريكًا بالترويج للمسرحية من داخل السجن.

ميري ريغف (Flash90/Yonatan Sindel)

ميري ريغف (Flash90/Yonatan Sindel)