تحديث حول تشكيل الائتلاف في إسرائيل - منذ الانتخابات في إسرائيل، نجح طاقم المفاوضات التابع لليكود بالتقدم في إطار المحادثات، لتشكيل الائتلاف، مع حزب "شاس" و "يهدوت هتوارة" ومع "كلنا" برئاسة كحلون. والآن بقي الحسم بين الحزبين المعنيَين بالانضمام إلى الائتلاف، وهما "البيت اليهودي" و "إسرائيل بيتنا"، لإتمام مهمة تشكيل الحكومة، ولا سيما أن الحزبَين يتنازعان للحصول على ذات الوزارة المرموقة، وزارة الخارجية.

وكيف ينوي نتنياهو حل النزاع بين حزبي البيت اليهودي وإسرائيل بيتنا حول تولي وزارة الخارجية؟ سيبقيها في أيدي الليكود، وأي حزب لن يكون مستعدا للتسوية، يمكنه أن يكون خارج الائتلاف.

وقد أوضح الليكود أمرا هاما، خلال الأسبوع، وهو رغبته في البداية بالتوصل إلى اتفاق مع البيت اليهودي، الأمر الذي سيؤدي إلى أن يكون أفيغدور ليبرمان، رئيس حزب يسرائيل بيتنا، خارج الائتلاف.

فضلًا عن ذلك، فالتقديرات في المنظومة السياسية على ضوء نتائج الانتخابات، هي أن نتنياهو سيُود إبقاء الحقائب الكبرى في حزبه، حقيبة وزارة الخارجية، وحقيبة الأمن، وحقيبة الأمن الداخلي، وحقيبة العدل.

حتى الآن، لم يُسرع نتنياهو للالتقاء مع كل رؤساء الأحزاب الذين أوصوا به أمام الرئيس لتشكيل الحكومة، وأبرزهم هو رئيس البيت اليهودي، نفتالي بينيت. وقد تأخر لقاء الشخصين الذين اجتمعا اليوم الجمعة ظهرا في بيت رئيس الحكومة في القدس، لأول مرة منذ انتهاء الانتخابات. ومن المتوقع أن يجتمع نتنياهو برئيس حزب إسرائيل بيتنا بعد ظهر اليوم.