شهد مجال خاص من سوق الغذاء، بالإضافة إلى الأضرار الخطيرة التي تسببت بها الحرب على غزة في الصيف الأخير، خسارة غير متوقعة وهو مجال تجارة البوظة في إسرائيل. يُفترض أن يكون فصل الصيف أفضل موسم لسوق البوظة لأن الكثيرين يطلبون شيئًا باردًا وحلو المذاق لمواجهة الحر الشديد. إلا أنه على إثر الحرب غيّر الإسرائيليون عاداتهم القديمة.

"هذا الموسم موسم خاسر في سوق البوظة. "كانت مبيعات البوظة خارج البيت في شهر تموز كارثة"، هذا ما قاله مسؤول في الشركة الإسرائيلية التي تبيع بوظة "نيستلي" لصحيفة "يديعوت أحرونوت". تتركز نسبة 4% من المبيعات في سوق البوظة في أشهر الصيف، ولكن تغيير عادات الاستهلاك في الحرب ألقى بظلاله على السوق بشكل كبير.

شعر بائعو البوظة، حتى قبل بدء العملية العسكرية، أن الجمهور الإسرائيلي بدأ بتغيير عاداته وصار يرفض أن يدفع مبالغ كبيرة مقابل منتجات ذات جودة. بالمقابل، زاد الطلب على البوظة البسيطة والرخيصة، قبل أن تبدأ العملية العسكرية في غزة التي أضرت بعادات الاستهلاك أكثر.

ذكر المسؤول الكبير في صناعة البوظة: "لحق ضرر كبير بالمبيعات في الجنوب في كل مواقع الاستجمام الصيفية - المخيّمات، المنتزهات، الملاهي وتحديدًا شواطئ السباحة. "لم يخرج الناس من بيوتهم". أضاف المسؤول قائلاً: "لم يكن المزاج جيدًا في كل البلاد. لقد أثر ذلك أيضًا على سوق البوظة، واضطررنا لتخفيض الأسعار".

كما ذكرت مسؤولة أخرى لصحيفة "يديعوت أحرونوت": "انهار السوق تمامًا خلال أيام الحرب الـ 50. ألحقت العملية العسكرية ضررًا بموسم البوظة. عام 2014 سيذكره التاريخ على أنه من السنوات الصعبة". أثر الضرر الاقتصادي الناتج عن تراجع الاستهلاك على وكلاء المبيعات الذين توقعوا علاوات، وأثر على مكاتب الدعاية، وعلى العمال المؤقتين الذين كان يُفترض أن يلتحقوا بالمصانع في أشهر الصيف.