قبل استضافة المونديال في سنة 2022، تستضيف قطر في هذه الأيام بطولة العالم في السباحة. لكن موقفًا غريبًا ملفت للأنظار حصل لسبّاح إسرائيلي في البطولة- أين اختفى علم إسرائيل؟

ارتقى أربعة من ضمن خمسة الممثلين عن البعثة الإسرائيلية إلى الدور النهائي للسباحة على الظّهر. السبّاح جاي برنع، الذي تنافس على سباحة الفراشة، فاز في تصفيات الـ 200 متر التي شارك فيها، لكنه حظي باهتمام غريب من مخرجي البث: نسخة علم إسرائيل التي تم عرضها كانت دون نجمة داوود في الوسط.

وضع برنع الصورة على صفحته في الفيس بوك وكتب "200 فراشة... ماذا ينقص في الصورة؟". في المنافسة في السنة الماضية، أخفى المخرجون علم إسرائيل من صور المسارات عند منافسة السبّاحة الإسرائيلية عميت عفري، ولحقت بهم بسبب ذلك توبيخات من رؤساء الاتحاد العالمي للسباحة.

أخفى المخرجون علم إسرائيل من صور المسارات عند منافسة السبّاحة الإسرائيلية عميت عفري (لقطة شاشة)

أخفى المخرجون علم إسرائيل من صور المسارات عند منافسة السبّاحة الإسرائيلية عميت عفري (لقطة شاشة)

بحسب التقارير الإسرائيلية لقد عرفوا في البعثة الإسرائيلية عن خيبة أمل القطريين بالاعتراف بإسرائيل، وحاولوا أن يستغلوا ذلك. لقد عرف السبّاحون الإسرائيليون أنهم إذا فازوا بالتصفيات، فهذا الأمر سيُخجل القطريين ويجبرهم على وضع صورة الفائز الإسرائيلي وعلم إسرائيل.

في مقابلة مع صحيفة "هآرتس" الإسرائيلية، والتي تمت قبل المسابقة، قال السبّاح جال نافو: "لقد تكلمنا بسخرية عن الموضوع بحيث علينا أن نفوز في التصفيات السهلة من أجل إحراج المخرجين".