أثار فيديو إعدام 21 قبطيا مصريا في ليبيا من قبل تنظيم الدولة ردود فعل عنيفة وقاسية في الإعلام المصري، فعدا عن المطالبة المباشرة من القيادة بالرد العسكري الفوري، ربط الإعلام المصري الرسمي بين داعش والجماعات الإسلامية الأخرى، وعلى رأسها الإخوان المسلمين.

حيث اتهم الاعلامي إبراهيم عيسى على قناة "أون تي في" المجتمع المصري بصناعة "داعش"، بدعوى التسامح مع التيارات الإسلامية وعلى رأسها "الإخوان المسلمون". وفي فيديو آخر تساءل الإعلامي توفيق عكاشة إن كان السيسي شبيها بجمال عبد النصار أم بأنور السادات، مجيبا على تساؤله أن السيسي "صورة مقررة من أنور السادات".

وأوضح عكاشة أن معنى ذلك أن السيسي سينتهج نهج أنور السادات فيما يتعلق بالتعامل مع الإرهاب والإخوان المسلمين وامتدادات هذه الحركة، مؤكدا أن السيسي في لباس السادات "سيبيد الإخوان في لبيبا من على الأرض".

وتابع عكاشة متوعدا "إخوان الشيطان في غزة" ناعتا حماس ورجالها ب "البغال". وقال "عليكم أن تقرؤوا الفتاحة حماس في قطاع غزة... وعلى داعش في ليبيا.. وعلى كثير من الأعداء".

عكاشة: "اقرؤوا الفتاحة على داعش وحماس"