أصدرت محكمة بلجيكية اليوم (الأربعاء) حُكمًا بالسجن الفعلي لشهرين على المُمثل الكوميدي الفرنسي، المُثير للجدل؛ ديودوني، بعد أن أُدين بالتحريض وإثارة مشاعر الكراهية والعنصرية من خلال تفوهه بكلام مُعادٍ للسامية خلال تقديمه عرض في بلجيكا. ولقد وُجهت إلى المُمثل الكوميدي ذات التُهم في فرنسا أيضًا، وتم تغريمه بمبلغ 9000 يورو.

هذه هي المرة الأولى - بعد قائمة طويلة من الإدانات؛ في المحاكم الفرنسية، التي انتهت بالحكم عليه بدفع غرامات فقط - التي يُحكم على ديودوني فيها بالسجن الفعلي. كما وحكمت عليه المحكمة البلجيكية أيضًا، إضافة إلى ذلك، بنشر كامل الحُكم الذي صدر بحقه بالتفصيل، على حسابه الشخصي، في صحيفتين بلجيكيتين رئيسيتين.

خلال عرض "أعيدوا إلينا المسيح"، تطرق ديودوني إلى الكارثة النازية. وقال، من بين ما قاله، أن هتلر لم يكن سوى "مُتبجح مغمور". ولقد شكك بوجود غرف الغاز التي أُبيد فيها اليهود.

لقد ذكر المُدعي العام البلجيكي في محضر الدعوة: "تضمن العرض الكثير من التعبيرات المُسيئة، الافتراء، بشكل يُثير الاشمئزاز والغثيان". وكتب أيضًا: "نرى في مضمون عرض المُمثل الكوميدي دعوة إلى تنفيذ مجزرة - حيث يدعو المسيحيين والمُسلمين إلى قتل اليهود".