أصدرت المحكمة العسكرية في إسرائيل، حكما غير مسبوق، السجن 4 أشهر لجندي أطلق النار على جمل بدافع التسلية. وقد أثار الفيديو الذي وثُق فعلة الجندي ردود فعل مستنكرة في إسرائيل. وقضى قرار المحكمة بسجن جندي ثانٍ حضر الحادثة لمدة شهرين. إضافة إلى ذلك، قررت المحكمة تخفيض الدرجة العسكرية للجنديين.

وأوضحت المحكمة أن الجنديين مدانان بالتنكيل بالحيوانات، واستعمال السلاح لأغراض غير قانونية، وتعطيل مجرى العدالة. وأضافت المحكمة في قرارها أن الجندي الذي كان برفقة مطلق النار على الجمل، وقام بتصوير الحادثة، شريك في قتل الجمل لأنه لم يسع إلى توقيف زميله بعد أن رأى أنه يحمل مسدسا في يده.

وردّ محامو الجنديين على قرارات المحكمة بالقول إن "العقاب شديد للغاية" و "قد يسبب على مستقبلهما سلبا، خاصة أن المحكمة قررت تسجيل الجريمة على أنها جنائية". وأضاف هؤلاء أنهم بصدد الاستئناف على الحكم بهدف تخفيف العقوبات أو شطب السجل الجنائي للجنديين.