أدانت محكمة العمل القطرية الإسرائيلية مدير الصيانة في شركة اتصالات كبيرة بتهمة التحرش الجنسي بعاملة النظافة التي تعمل تحت إشرافه، وألزمته بدفع تعويض بقيمة 7000 ش. ج لها (نحو 1800 دولار تقريبًا)، بعد أن اعترف بتقربه منها وشمّ رائحتها وقال لها: "يا لها من رائحة، رائحة عطرك تُثير جنوني."

أقرّت المحكمة أنه في قوله هذا قد "تسبب بحالة إحراج أو إزعاج لها، وبالنسبة لقوله فيما يتعلق بتأثير رائحة العطر، فهذا يُشكل تحرشًا جنسيًا. هذا القول هو قول يستحق الشجب، حيث لا مكان لهذا بين مسؤول وشخص يعمل تحت إشرافه بحكم سلطته".

ادعت العاملة بأن ذلك المُدير ارتكب بحقها أعمال مُشينة أُخرى، ولكنه نفى ذلك، ولم تنجح بإثبات ادعائها. طالبت المشتكية أيضًا بنشر اسم ذلك الرجل، ولكن المحكمة رفضت طلبها كون الحديث هو عن "مخالفة جنسية بسيطة" فقط.

في إسرائيل، هناك نحو 130 ألف امرأة تقريبًا، من سن 20 حتى 40، قد أبلغن عن تحرشات جنسية في مكان العمل؛ مرة واحدة على الأقل. من بينهن 42% أبلغن عن تحرش جنسي جسدي.