ينجح عضو الكنيست (البرلمان الإسرائيلي)، أورن حزان، بإثارة الدهشة من جديد. فقبل بضعة أشهر، نُشر حوله تقرير في القناة الثانية الإسرائيلية، جاء فيه أن ماضي حزان مشكوك بأمره وأنه أدار بين عاميّ 2012-12014 كازينو في بلغاريا، ودعا مومسات لضيوف الكازينو وتعاطى المخدرات من نوع الكريستال ميث. ولكن أنكر حزان بحزم تلك الأخبار، ويبدو أنه لم يتنازل عن حياة الاحتفالات.

في الأيام الأخيرة، أخبر حزان من حزب الليكود، أعضاء لجنة المالية في الكنيست الإسرائيلي أنه يعتزم التغيّب عن التصويت القريب حول ميزانية الدولة وذلك لأسباب ذات أهمية". يتضح من تبادل الرسائل بينه وبين اللجنة، عبر الواتس آب، أن الحديث يجري عن إجراء احتفال في إيلات، وعلى ما يبدو، سيُشارك فيه كثيرون.

من المتوقع اليوم إجراء تصويت في لجنة المالية استعدادا لطرح الميزانية على الكنيست الإسرائيلي للموافقة. أعلن حزان في رسائل نُشرت في القناة العاشرة الإسرائيلية قائلا: "أعتذر فلن أستطيع الحضور يوم الخميس، لأنني سأكون في إيلات". وعندما طُلب منه تغيير موعد السفر قال إنه ليس قادرا وعليهم تأجيل الجلسة.

ليس واضحا سبب سفره إلى إيلات، وربما يكون ذا صلة بيوم عيد ميلاده الذي صادف في الأسبوع الماضي. وتطالب جهات في الائتلاف الإسرائيلي في أعقاب الحادثة إبعاده عن لجنة الكنيست الهامة.