قال صائب عريقات عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية اليوم الأحد إن الأبواب لم تغلق بعد للإفراج عن الدفعة الرابعة من المعتقلين الفلسطينيين في السجون الاسرائيلية بعد مرور يوم على الموعد المقرر للافراج عنهم.

وقال عريقات في بيان بثته وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية أنه "يقوم بسلسلة اتصالات دقيقة وحساسة مع الجانبين الامريكي والاسرائيلي تتطلب أكبر قدر من الابتعاد التام عن التصريحات الصحفية وإلاعلامية."

وأضاف "على اسرائيل الالتزام بالإفراج عن 30 أسيرا على إعتبار أن ذلك إستحقاق وجب تنفيذه لإستكمال الإفراج عن 104 معتقلين ما قبل اوسلو".

واوضح عريقات أن إسرائيل أفرجت عن 74 اسيرا على ثلاث دفعات من أصل 104 تم الإتفاق على الإفراج عنهم مقابل عدم توجه الفلسطينيين للإنضمام الى المنظمات الدولية الأمر الذي أصبح متاحا لهم بعد حصولهم على وضع دولة غير عضو في الأمم المتحدة قبل عام.

وقال رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، في مستهل جلسة لوزراء حزب "ليكود"، صباح اليوم الأحد، إنه من المستحسن عدم الحديث عن المحادثات مع الفلسطينيين حتى تتضح الصورة الكاملة. لكنه تطرق إلى أزمة تحرير الأسرى مع الفلسطينيين، قائلا إن صفقة تحرير الأسرى لن تتم من دون مقابل لإسرائيل، وأن الصفقة ستخضع لمصادقة الحكومة في حال خرجت إلى حيز التنفيذ.

وقال نتنياهو، "إما أن نتفق أو ستنفجر (المفاوضات). على أية حال، لن تتم الصفقة من دون مقابل".

وتسعى الادارة الامريكية الى تمديد هذه المفاوضات التي جرى الاتفاق على أن تستمر لتسعة اشهر وكان من المقرر أن تنتهي بعد شهر إلا أنه لم يجر الاعلان عن تحقيق تقدم يذكر.

وقال عريقات "الرئيس محمود عباس يبذل كل جهد ممكن لضمان الافراج عن الدفعة الرابعة."

وأضاف "الجانب الفلسطيني كان قد التزم بعدم الإنضمام للمؤسسات والمواثيق الدولية لمدة تسعة أشهر مقابل الافراج عن 104 اسرى ما قبل اوسلو."