يثير مهرجان إسرائيل المنعقدة نشاطاته خلال هذه الأيام في مدينة القدس، استياءً لدى الشق المحافظ في البلدية ولدى جزء كبير من السكان، وذلك لأنه يضمن عرضا لفرقة نمساوية، سيتم تقديمه يوم الجمعة، يشمل مشاهد عُريّ. ويطالب المعارضون لهذا العرض البلدية بوقف دعمها المالي للمهرجان، بدعوة التمسك بصورة القدس عاصمة محافظة.

ويلقى العرض الذي يضم 12 راقصا سيظهرون بأجسادهم العارية، معارضة شديدة من مسؤولين في القدس، وعلى رأسهم، نائب رئيس بلدية القدس، دوف كلمنوفيتش، الذي يطالب البلدية بسحب دعمها المالي للمهرجان. وهاجم كلمنوفيتش العرض قائلا في مقابلات مع وسائل الإعلام الإسرائيلية "هذا جنون! ثمة أمر سيء يحدث في القدس. أيعقل أن يمثل دولة إسرائيل في مهرجان إسرائيل، استعراض إباحي وفي يوم الجمعة".

وأضاف الرجل حانقا أن القدس تفقد من تواضعها شيئا فشيئا محذرا " إلى أين وصل بنا الحال؟".