أكدت مصادر من حركة حماس أن ممثل الحركة في طهران، خالد القدومي، اجتمع بداية الشهر الجاري مع وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، في طهران، بعد أن طلب الأخير لقاءً عاجلا وهاما مع القدومي لنقل رسالة لقيادة حماس الموجودة في الدوحة.

وحسب ما قالت مصادر فلسطينية، طلب ظريف من حماس إبداء موقف سياسي علني ضد السعودية، مقابل تمويل الحركة باستمرار والاعتراف بها كممثل شرعي للفلسطينيين بدلا من السلطة الفلسطينية التي ساندت السعودية في الإجراءات السياسية التي اتخذتها ضد طهران في أعقاب الخلافات الأخيرة بينهم. ورفضت مصادر حماس تأكيد هذه المعلومات أو نفيها.

وقالت المصادر إن القدومي نقل الرسالة إلى رئيس المكتب السياسي للحركة، خالد مشعل، الذي عرض المواقف على قيادات الحركتين في غزة والضفة وبالخارج، حيث دار خلاف كبير خاصةً بين قيادة المكتب السياسي بالخارج، وفي غزة، وسط تأييد من قيادات حماس بغزة للمطالب الإيرانية، ما استدعى تدخلا قطريا بتوجه السفير محمد العمادي لغزة لتخيير قيادات غزة إما البقاء مع التحالف الخليجي بقيادة السعودية، واستمرار الدعم القطري للمشاريع، أو اختيار إيران.