فوجئ فلسطينيون بفيديو مسرب لعرض أزياء نسائي تم تنظيمه في قاعة فندق الروتس على شاطئ بحر غزة لأول مرة في عهد حركة حماس، التي ألغت، منذ ما يزيد على شهرين، عرض أزياء خاص بالرجال في أحد مطعم "كيزا ميزا" بحي الرمال وسط مدينة غزة.

والفيديو يظهر سيدات غزيات يرتدين ملابس مختلفة بعضها مطرز بالثوب الفلسطيني الشهير، وسط أغاني وطنية للفنان محمد عساف، وسط تفاعل من السيدات الحاضرات بالتصفيق والتشجيع للفتيات اللواتي يعرضن الملابس التي كن يرتدينها وتم من خلالهن المزج بالتراث والحداثة.

ولم تعرف الجهة الفلسطينية التي كانت تقف خلف عملية تنظيم عرض الأزياء، ولكن الفيديو أظهر وجود بعض الرجال منهم مصورون وآخرون فيما يبدو من المنظمين أو الحضور مع عائلاتهم، أي أنه لم يكن فقط خاصا بالنساء وإن كانت الأغلبية العظمى منهن.

وظهرن السيدات الحضور بدون حجاب كما جرى المعتاد، بما يعرف عن نساء قطاع غزة، فيما ظهرن الفتيات اللواتي يقدمن العرض وهن يعرضن الملابس بالوقوف على منصة عالية، تماما كما في عروض الأزياء العالمية.

ويُعد هذا أول عرض أزياء للسيدات في قطاع غزة خلال عهد حماس، التي منعت منذ شهرين عرض أزياء للرجال بعد أن أحدث حينها ضجةً كبيرة عبر شبكات التواصل الاجتماعي، ويبدو أن الحركة حينها منعته تحت ضغوط تناول القضية عبر الفيس بوك وتويتر بكثافة.

ونشرت صفحات اجتماعية في غزة، الفيديو الخاص بعرض الأزياء النسائي، وكان الانقسام ما بين غزة والضفة جزءا من التعليقات التي لوحظت في صفحات مثل صفحة "مخيم جباليا" أكبر مخيمات اللاجئين الفلسطينيين.

تعليقات

تعليقات

وعلق الشاب زكريا النجار "لو هذا صار بالضفة للعنوا شرفها الضفة و صارت مش حامية عرضها". فيما كتب وسام علي "بجد مهزله هاد اسمو لا من عاداتنا ولامن تقاليد اهل غزة،، مش لائق كثير،،ومابدنا نكون شعب امعه،،وحتي لو كانوا بيعرضوا تراث فلسطيني،،اول الرقص حنجله،،هي البلد ناقصه فساد فيها الي مكفيها من فساد".

ورأت غالبية الفتيات والسيدات اللواتي علقن على الفيديو في الصفحة أن عرض الأزياء كان عاديا ولا يوجد به ما يخالف العادات والتقاليد. وعلقت الفتاة إسلام ماجد "وين المشكلة بالموضوع ؟ لبسهن كتييييير محترم وعرض ازياء للتراث مش اكتر .... يعني مش اي واحد متخلف يسمع كلمه عرض ازياء يقعد يتفلسف" فيما كتبت ضحكة ورد "مميز وفكرة حلوةة مش غلط انا ما شفت غير لبس كامل ودراج هالايام".

.

تعليقات

تعليقات