التقى الرئيس الفلسطيني محمود عباس بالعاهل الاردني الملك عبد الله في عمان يوم الاربعاء (8 يناير) لبحث التقدم في محادثات السلام الفلسطينية الاسرائيلية.

واستؤنفت المفاوضات الاسرائيلية الفلسطينية التي تتوسط فيها الولايات المتحدة في يوليو تموز بعد توقف ثلاث سنوات ويقود وزير الخارجية الامريكي جون كيري مسعى للتوصل لاتفاق خلال تسعة اشهر. لكن الجانبين عبرا عن شكوكهما بشأن جهوده.

وزار كيري عمان يوم الاحد (5 يناير) لاطلاع الملك عبد الله على المباحثات.

ويعتبر الدعم العربي الواسع حاسما كي يتمكن الفلسطينيون من تقديم تنازلات يرجح ان يتبين لهم أنها لازمة لابرام اتفاق مع اسرائيل. وقال كيري انه يعتزم كذلك لقاء مجموعة من وزراء الخارجية العرب في بداية الاسبوع المقبل.

ويرى الفلسطينيون في المستوطنات الاسرائيلية بالضفة الغربية المحتلة عقبة كؤود. ويشكك كثير من الاسرائيليين في مصداقية عباس كشريك للسلام خصوصا مع حكم حركة حماس المعارضة لعملية السلام لقطاع غزة.

واشار كيري يوم الاحد إن الجانبين الاسرائيلي والفلسطيني يحرزان قدرا من التقدم في محادثات السلام لكن احتمال عدم التوصل لاتفاق لا يزال قائما.