أعلن الرئيس الفلسطيني محمود عباس اليوم الاربعاء ان المفاوضين الفلسطينيين في محادثات السلام مع اسرائيل استقالوا احتجاجا على عدم تحقيق تقدم في المفاوضات التي ترعاها الولايات المتحدة وخيم عليها استمرار البناء الاستيطاني الاسرائيلي في الاراضي المحتلة.

وهذا القرار هو مأزق جديد للمحادثات التي استؤنفت مع اسرائيل في يوليو (تموز) والتي قال مسؤولون من الجانبين انها لم تحقق تقدما يذكر.

وخلال مقابلة مع قناة "سي.بي.سي" التلفزيونية المصرية لمح عباس الى ان هذا لن يؤدي الى توقف المفاوضات وان السلطة الفلسطينية اما ستقنع الوفد بالعدول عن قرار الاستقالة او تشكل وفدا جديدا.

وقد أفادت وسائل الإعلام الفلسطينية في بداية الشهر الجاري، أن عريقات ومحمد أشتية قد قدما استقالتهما إلى رئيس السلطة الفلسطينية "أبو مازن"، احتجاجا على "عدم التزام إسرائيل بالمحادثات ومواصلة البناء في الضفة" حسب ما جاء في الإعلام الفلسطيني. ولم يقبل رئيس السلطة الفلسطينية الاستقالة، وتراجع الاثنان عن القرار حينها.